مروان البرغوثي سيتوقف عن شرب الماء – المدى |

مروان البرغوثي سيتوقف عن شرب الماء

مع دخول إضراب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي عن الطعام شهره الثاني، هدّد قائد الإضراب مروان البرغوثي، بالتوقف عن شرب المياه، في حال لم تقم إدارة السجون الإسرائيلية بالتفاوض بشأن مطالب الأسرى.
وقالت «اللجنة الإعلامية» للإضراب إن البرغوثي بعث برسالة مع محاميه خضر شقيرات قال فيها: إنه يعتزم التوقف عن شرب المياه في اليوم الثلاثين على بدء الإضراب، في حال لم تقم إدارة السجون ببحث مطالب الأسرى. وأشارت «اللجنة» إلى أن هذا الإعلان يعني أن الإضراب قد دخل مرحلة خطيرة وحساسة.
وحمّلت إدارة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة المضربين عن الطعام، مع استمرارها بتنفيذ إجراءات قمعية وانتقامية بحقهم، وتعنتها الواضح في عدم الاستجابة لمطالبهم.
من جهتها، اتهمت «هيئة شؤون الأسرى والمحررين» وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان وحكومة الاحتلال بإفشال كل الجهود المبذولة للوصول الى اتفاق حول تحقيق مطالب الأسرى. وأوضحت أن حكومة الاحتلال تمارس سياسة الاستهتار بالعدالة الإنسانية وبالشرائع الدولية والاستهتار بصحة وحياة الأسرى المضربين. وقالت إن امتناع البرغوثي عن تناول الماء سيشكل مفصلا جديدا في مسيرة الإضراب المستمر منذ ثلاثين يوماً. ونفى رئيس الهيئة عيسى قراقع أن يكون البرغوثي قدّم عرضا جديدا حول مطالب الأسرى المضربين عن الطعام. وأكد أن إسرائيل تهدف من وراء هذه الأخبار والإشاعات إلى التشكيك بعزيمة الأسرى، كاشفاً ان مصلحة السجون بدأت بنقل جماعي للأسرى المضربين الى مستشفيات ميدانية نتيجة الانهيارات الصحية قي صفوفهم.
«حماس» تعتقل 45 عميلا في غزة
في سياق منفصل، كشفت وزارة الداخلية والأمن الوطني التي تديرها حركة «حماس» في قطاع غزة، عن أنها اعتقلت شبكة من العملاء تضم 45 فلسطينياً يتخابرون مع الاجهزة الأمنية الإسرائيلية. وقال توفيق ابو نعيم وكيل الوزارة إن التحقيقات في اغتيال مازن الفقها القيادي في كتائب «عز الدين القسّام» أفضت إلى اعتقال 45 عميلاً لأجهزة إسرائيل الأمنية.
وقال أبو نعيم ان عملية «شيفرة 45» (الاسم الذي أطلقه على عملية الكشف عن شبكة العملاء) اكدت وقوف إسرائيل وراء عملية اغتيال الفقها، وتنفيذها، بواسطة ثلاثة من المتخابرين معها، حيث أظهرت التحقيقات أن التخطيط لعملية الاغتيال استمرت لنحو ثمانية أشهر، وأن إسرائيل استخدمت عملاء على الأرض مدعومين بطائرات استطلاع وبمتابعة ضباط استخبارات إسرائيلية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد