فوضى فرق طوارئ الكهرباء وترك أبواب المحولات مفتوحة استهتار بأرواح الناس- يكتب فيحان العازمي – المدى |

فوضى فرق طوارئ الكهرباء وترك أبواب المحولات مفتوحة استهتار بأرواح الناس- يكتب فيحان العازمي

تحدثنا في مقالات سابقة عن اهمال وزارة الكهرباء في العديد من الجوانب التي كانت دائما تمثل مثار امتعاض المواطنين وسببا في معانات العوائل ومنها طبعا انقطاع الكهرباء الذي يستمر لساعات دون اسباب واضحة ومن دون سابق انذار، ودون مراعاة اوضاع الأهالي ومنهم صغار السن والكبار وفي فصل الصيف الذي بدأت ترتفع معه درجات الحرارة ومن دون ادنى إحساس بالمسؤولية.

واليوم وفي منطقة الصباحية بالتحديد نشاهد محولا للكهرباء بابواب مفتوحة دون ان تقوم طوارئ الكهرباء بعمل اللازم، وتقوم بالتعامل معه، ولا نعرف من هو وراء ذلك. هل تم فتح الباب من قبل فرق الطوارئ وتركه بلا مسؤولية ام ان تم فتحه من بعض المجهولين بغرض السرقة وفي كل الأحوال مسؤولية الوزارة ان تتابع الامر وليس الوقوف موقف المتفرج وترك باب المحول مفتوح دون حسيب او رقيب، والمصيبة والأكثر غرابة إن كانت لا تعلم وزارة الكهرباء ووزيرها ما قد يشكله وجود باب محول كهربائي من خطر على الاطفال الذين ربما لا سمح الله يصابون بصعقات كهربائية في حال قاموا باللهو بالقرب منه او بداخله، فالخطر موجود والاهمال واضح من قبل طوارئ الكهرباء وهذا ما لا شك فيه، فمن يحاسب من في حال حدث مكروه لأي فرد ؟.

ونقول من خلال مقالنا يا معالي وزير الكهرباء، إلى متى هذا الاهمال والتخاذل من قبل فرق الطوارئ، فمحولات الكهرباء ملك للدولة وتعتبر من المال العام وانت مؤتمن عليه بحكم قسمك الدستوري، ولا يجوز ان تترك في هذه الحالة وتحت متناول الجميع ونرجو سرعة اتخاذ الاجراءات بحق المسئولين عن هذا الاهمال غير البسيط والتحقيق ومحاسبة من يثبت تقصيره، والذي ربما يتسبب بكارثة نحن في غنى عنها وابسط استنتاج لهذا الاهمال هو غياب الصيانه الدورية لمحولات الكهرباء فلو كانت هناك متابعة وصيانة دورية فما وجد الباب مفتوحا على مصراعيه، ولذلك فانقطاع الكهرباء المتكرر هو نتيجة لغياب الصيانه والمتابعة الدورية لمحولات الكهرباء والدليل كما قلت هو هذا المحول الذي ترك لمدة طويلة وهو مفتوح الابواب حتى الآن، وحفظ الله الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه.

فيحان العازمي

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد