السفير الخبيزي بحث ومسؤول في الاتحاد الأوروبي تفعيل اتفاقية الشراكة – المدى |

السفير الخبيزي بحث ومسؤول في الاتحاد الأوروبي تفعيل اتفاقية الشراكة

قال مدير عام إدارة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بجهاز العمل الخارجي التابع للاتحاد الأوروبي نيكولاس ويسكوت، اليوم الاثنين، ان أهداف الكويت والاتحاد الأوروبي «واحدة ومشتركة»، مؤكدا أهمية التعاون مع الكويت لما لها «من دور قوي» في المنطقة.

وأضاف ويسكوت في تصريح لـ «كونا» ان زيارته إلى الكويت تهدف الى تعزيز العلاقات الثنائية في مجالات الطاقة والأعمال الإنسانية والاقتصادية وتفعيل اتفاقية الشراكة التي وقعت بين الكويت والاتحاد الأوروبي عام 2016.

وأوضح انه تم التطرق خلال الزيارة إلى الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط نظرا لأهمية الكويت والعلاقات القوية التي تتمتع بها مع دول المنطقة مضيفا «من المهم ان نعمل ممع لتحقيق أهدافنا المشتركة لا سيما وانها متشابهة كثيرا».

وأكد وجود قيم مشتركة بين الكويت والاتحاد الأوروبي مثل الديموقراطية وحقوق الإنسان، مشددا على «أهمية التعاون مع الكويت لنشر هذه القيم في المنطقة وان نعمل معا على ازدهار المنطقة لضمان مستقبل الأجيال القادمة».

واعرب عن تقديره لاهتمام المسؤولين بزيارته الاولى الى الكويت خلال لقاءاته التي عقدها مع عدد من مسؤولي وزارة الخارجية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان.

من جانبه قال سفير الكويت لدى بلجيكا جاسم البديوي في تصريح مماثل لـ «كونا»، ان هذه الزيارة تهدف بشكل أساسي إلى تطوير العلاقات الكويتية – الأوروبية على كافة الصعد وتفعيل اتفاقية الشراكة التي وقعت في يوليو 2016 بين الكويت والاتحاد الأوروبي.

وأضاف السفير البديوي ان ويسكوت عقد اليوم جلسة مباحثات مطولة مع مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا السفير وليد الخبيزي تناولت سبل تفعيل اتفاقية الشراكة بين الجانبين والاستفادة منها.

وأوضح ان الاتفاقية تغطي العديد من الجوانب الهامة في المجالات الاقتصادية والثقافية والتعليمية والصحية والطاقة والاستثمار والتعاون الأمني والتشاور السياسي، مشيرا إلى اتفاق الجانبين على وضع آلية معينة لعقد اجتماعات دورية وإنشاء فرق عمل مشتركة.

وذكر ان الجانبين قاما بتحديد أوجه التعاون الواضحة والمتعلقة بثلاث مسائل هامة وهي الطاقة والتعاون الاقتصادي، اضافة إلى التعاون في مجال تقديم المساعدات الإنسانية لدول أخرى.

وأكد في هذا السياق ان للكويت باعا طويلا ووجودا مهما بمجال الطاقة في القارة الأوروبية خاصة في ظل وجود استثمارات كويتية كبيرة بهذا المجال، مضيفا»نحن بحاجة إلى التباحث والتشاور مع الجانب الأوروبي حول كيفية ضمان وتوسعة استثماراتنا بمجال الطاقة في أوروبا«.

وأضاف ان الجانب الكويتي بحث كيفية الاستفادة من الجانب الأوروبي في مجال الطاقة المتجددة لا سيما ان الدراسات الأوروبية في هذا المجال هامة وموسعة، مبينا ان دولة الكويت تسعى للاستفادة من هذه الدراسات.

وذكر ان الجانبين تطرقا خلال المباحثات إلى المساعدات الإنسانية والتنموية التي من الممكن ان يقدمها الطرفين بشكل مشترك في دول أخرى وخاصة القارة الافريقية.

وأوضح السفير البديوي انه تم قطع شوط بين الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والاتحاد الأوروبي خلال جلسة مباحثات أولية حول هذا الموضوع، مضيفا»نحن نعمل لضمان التوصل إلى برنامج معين نستطيع من خلاله إفادة دولا أخرى في القارة الافريقية والقارات الأخرى.

وبين ان الجانبين بحثا أوجه التعاون في مجال الاقتصاد والذي تندرج فيه العديد من المؤسسات الكويتية ومنها الهيئة العامة للاستثمار وهيئة تشجيع الاستثمار المباشر ووزارتي المالية والتجارة وغرفة تجارة وصناعة الكويت.

وتابع السفير البديوي قائلا: نحن بحاجة إلى التواصل مع هذه الجهات للنظر في كيفية زيادة الاستثمارات الكويتية في أوروبا وتشجيع المستثمر الأوروبي على الاستثمار في الكويت.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد