البابا فرنسيس يوافق على استقالة بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك – المدى |

البابا فرنسيس يوافق على استقالة بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك

وافق البابا فرنسيس اليوم السبت على استقالة بطريرك كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام، رئيس ثاني طائفة كاثوليكية في الشرق التي يبلغ عدد اتباعها نحو مليوني شخص في العالم.

وقال البابا فرنسيس في بيان للكرسي الرسولي إن غريغوريوس الثالث لحام «قدم لي بصورة عفوية استقالته من المهام البطريركية، طالبا مني أن أقرر الوقت المناسب للموافقة عليها»، موضحا أن البطريرك قدم هذا الطلب خلال سينودس لهذه الكنيسة في فبراير.

وأضاف: «بعدما صليت وفكرت مليا، أرى أن من المناسب والضروري لمصلحة كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك أن أوافق اليوم على استقالته».

وأوضح البيان الذي لم يكشف دافع استقالة البطريرك (84 عاما)، أن راعي ابرشية الروم الملكيين الكاثوليك في حلب المطران يوحنا جنبرت عين مدبرا رسوليا للكنيسة لتولي المرحلة الانتقالية حتى انتخاب بطريرك جديد.

وذكرت وكالة اي-ميديا الكاثوليكية للانباء أن كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك واجهت مشاكل منذ أشهر وشهدت «توترات داخلية» إذ «انتقد بعض الأساقفة سوء إدارة الممتلكات وانعدام الشفافية».

ووصفت إذاعة الفاتيكان غريغوريوس لحام المولود في ضاحية دمشق بأنه «نشيط جدا في المجال المسكوني» و«شخصية تتمتع بكاريزما قوية»، مشيرة الى أنه وجه تحذيرات عدة حول مصير المدنيين السوريين في الحرب.

وانتخاب لحام بطريركا العام 1981 ومقره في العاصمة السورية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد