الرئيس المصري وبابا الفاتيكان يبحثان تعزيز جوانب العلاقات بين الجانبين – المدى |

الرئيس المصري وبابا الفاتيكان يبحثان تعزيز جوانب العلاقات بين الجانبين

بحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الجمعة مع بابا الفاتيكان فرانسيس سبل تعزيز مختلف جوانب العلاقات بين الجانبين.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف في بيان له ان ذلك جاء خلال لقاء السيسي مع بابا الفاتيكان الذي يقوم بزيارة رسمية لمصر تستمر يومين.

وأوضح يوسف أن السيسي عقد جلسة مباحثات ثنائية مع بابا الفاتيكان أعقبها جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين حيث أعرب عن التقدير لشخص بابا الفاتيكان ولمواقفه الدولية المستندة الى القيم والمبادئ الروحية والانسانية.

وأشاد السيسي خلال اللقاء بحرص بابا الفاتيكان على اتمام تلك الزيارة الهامة التي تبعث برسائل متعددة عميقة الدلالة في وقت عصيب يمر به العالم كله.
وعبر عن اعتزازه باللقاء الذي عقده مع البابا فرانسيس في الفاتيكان في شهر نوفمبر 2014 والذي سمح بالتعرف على شخصية البابا المتميزة معربا عن التقدير لدعم بابا الفاتيكان لمصر.

ومن جانبه أعرب بابا الفاتيكان عن سعادته بزيارة مصر مشيرا الى مساهماتها القيمة في تاريخ البشرية وسعيها لتحقيق السلام والجهود التي تبذلها في وقف العنف والارهاب. وأكد أهمية الدور الذي تقوم به مصر في الشرق الأوسط مثمنا جهودها من أجل التوصل لتسويات للمشاكل الملحة والمعقدة التي تتعرض لها المنطقة والتي تتسبب في معاناة انسانية كبيرة للبشر.

وأضاف المتحدث الرسمي أن السيسي استعرض خلال اللقاء عددا من القضايا الوطنية حيث أشار الى ما يتحمله الشعب المصري بكل شجاعة من أعباء في اطار مواجهة التطرف والارهاب مؤكدا أن مصر ستظل دوما مستعدة للاضطلاع بدورها كنموذج للاسلام المعتدل وذلك لما تمتلكه من مقومات حضارية وتاريخية.

وأكد السيسي بحسب المتحدث أن المصريين المسيحيين هم جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني المصري وأن الدولة تتعامل مع جميع أبناء مصر على أساس المواطنة والحقوق الدستورية والقانونية إضافة الى ترسيخ ثقافة المساواة والانتماء الوطني الأمر الذي حصن مصر بنسيج اجتماعي متين تمكنت بفضله من دحر قوى التطرف والظلام.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد