«الغوص»: الشراكات مع المنظمات العالمية المتخصصة ضرورة لتبادل الخبرات – المدى |

«الغوص»: الشراكات مع المنظمات العالمية المتخصصة ضرورة لتبادل الخبرات

أكد فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية الحرص على عمل شراكات بيئية مع منظمات عالمية متخصصة بغية تبادل الخبرات وتحسين وتطوير الأعمال التطوعية للفريق.

وقال عضو الفريق حمد بورسلي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس إن الفريق شارك بهذا الشأن في فعاليات مؤتمر جامعة (دولش) ببريطانيا والتابعة لجامعتي (أوكسفورد وكامبردج) بهدف تبادل الخبرات وتعارف الفرق العالمية البيئية المتخصصة.

وأضاف بورسلي الذي شارك في فعاليات المؤتمر إن المشاركة الكويتية عنيت أيضا بالاطلاع على ما يتعلق بمواد البلاستيك وطرق إعادة تدويرها وأضرار البلاستك وكيفية إدارة الفرق التطوعية وعمل حملات مميزة بأفكار جديدة.

ولفت إلى أن رفع اسم الكويت في المحافل الدولية وعرض إنجازات الشباب الكويتي عالميا من أهم أهداف الفريق فضلا عن تبادل الخبرات وتطويرها لاسيما أن البيئة البحرية الكويتية مهمة في النواحي الاقتصادية وحاضنة لبيوض الاسماك.

وأوضح أن الفريق نظم خلال المؤتمر الذي استمر خمسة أيام محاضرة وورشة بيئية عن إنجازاته في نشر الوعي البيئي بين أفراد وقطاعات المجتمع إضافة إلى عمل جناح لفريق الغوص عرضت فيه المطبوعات والإصدارات البيئية باللغة الإنجليزية.

وذكر أن الهدف من المشاركة أيضا الاطلاع على برامج وخطط حديقة الحيوان في لندن وهي أول حديقة في العالم يتم فيها بناء أكواريوم ومحمية للأسماك، مبينا أنه تم كذلك عقد اجتماعات مع متخصصين في علم الكائنات والبيئة.

وأكد بورسلي ضرورة نشر الوعي البيئي عالميا لاكتساب الخبرات وعمل شراكة بيئية مع منظمات تملك الخبرة وتساهم مع الفريق لإيجاد حلول بطرق ابداعية ومميزة لافتا إلى أن البيئة البحرية تربط العالم مع بعضه بعضا.

يذكر أن مؤتمر جامعة (دولش) الذي اختتم 24 الجاري حظي بمشاركة واسعة من عدة دول منها الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وإندونيسيا والمغرب وتنزانيا ومنغوليا وغيرها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد