«حماس»: تشديد حصار غزة سيرتد في وجه إسرائيل – المدى |

«حماس»: تشديد حصار غزة سيرتد في وجه إسرائيل

هددت حركة حماس الإسلامية اليوم الجمعة، بأن تشديد حصار قطاع غزة، الذي تسيطر عليه منذ منتصف عام 2007 ،”سيرتد في وجه إسرائيل”.

وقال القيادي في الحركة صلاح البردويل، خلال تظاهرة دعت إليها الحركة في خان يونس جنوب قطاع غزة، إن القطاع مهدد بـ”موجة جديدة مكشوفة من الحصار السياسي هدفها إخضاع غزة وتركعيها”.

وأضاف البردويل “نقول للاحتلال الإسرائيلي أنه إذ كنت وراء هذه الحملة فأعلم أن هذا يضرك، وقطاع غزة لا يمكن أن يستكين أو يصبر على التضييق والارتدادات ستكون في وجهك”.

ورفع المتظاهرون الأعلام الفلسطينية ورايات حماس وصورا لعباس كتب عليها (أرحل) ولافتات تطالب بإنهاء حصار قطاع غزة.

وقال البردويل “نؤكد لعباس أننا لن نخضع لحصار سياسي ولا يمكن لهذه المؤامرة الجديدة أن تمر وسنشطب كل ما يتعلق بشرعيتك في اللحظة التي تريد أنت أن تشطب هذه الشرعية”.

وأضاف “مدة شرعيتك (عباس) أربعة سنوات وابقيناك بالتوافق ولا زلنا نحافظ على شرف الكلمة، لكن إذا خرجت عن التوافق، فإنه لا شرعية ولا وجود لديك وأن القضية الفلسطينية ليست قضيتك “.

وكرر قيادي حماس استعداد الحركة لتسليم حكومة الوفاق الفلسطينية قطاع غزة “شرط أن تقوم بكامل التزاماتها في كافة المجالات بما في ذلك تسديد الرواتب” للموظفين الذين عينتهم الحركة.

وكان عباس هدد أمس خلال مؤتمر للسفراء الفلسطينيين في الدول العربية والإسلامية الذي انعقد في البحرين باتخاذ “خطوات صعبة وغير مسبوقة” لإنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007 أثر سيطرة حماس على قطاع غزة.

وجاءت تهديدات عباس بعد أيام من خصم حكومة الوفاق 30% من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في غزة عن الشهر الماضي بسبب أزمتها المالية واستمرار الانقسام الفلسطيني.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه سلطة الطاقة في قطاع غزة عن قطع مؤقت لجميع خطوط ومصادر الكهرباء في القطاع لمدة أربع ساعات مساء اليوم “في خطوة احتجاجية”.

وقال بيان صادر عن سلطة الطاقة إن الخطوة تأتي “تجاوباً مع الفعاليات الشعبية الاحتجاجية ضد الإجراءات الظالمة الممارسة على قطاع غزة وفي مقدمتها مشكلة الكهرباء”.

وكانت سلطة الطاقة في غزة أعلنت أمس أن محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع ستتوقف عن العمل كليا يوم الأحد المقبل، بسبب نفاد الوقود اللازم لتشغيلها وعدم إلغاء السلطة الفلسطينية الضرائب على شراء كميات وقود جديدة لها.

ويهدد توقف محطة توليد كهرباء غزة مجددا بمضاعفة أزمة انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة، الذي يعاني أصلا من عجز بأكثر من 50% من احتياجاته من الكهرباء في الوضع الطبيعي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد