افتتاح مدرسة «الكويت الثانية» للنازحين العراقيين في أربيل – المدى |

افتتاح مدرسة «الكويت الثانية» للنازحين العراقيين في أربيل

افتتحت اليوم الخميس ثاني مدرسة مخصصة للنازحين العراقيين بتمويل من جمعية الهلال الأحمر الكويتي ضمن حملة «الكويت بجانبكم» في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

وقال القنصل العام للكويت في أربيل الدكتور عمر الكندري لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن مدرسة الكويت الثانية تاتي بعد افتتاح المدرسة الاولى شهر يناير الماضي وذلك في اطار دعم الكويت المستمر للنازحين العراقيين في الاقليم.

وأشار الكندري الى أن دعم الكويت سوف يستمر عبر افتتاح مدارس جديدة في القريب العاجل تنفيذا لتوجيهات سامية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد قائد العمل الانساني ووجه سموه بتقديم العون للنازحين العراقيين والوقوف الى جانبهم.

وأوضح أن اهتمام الكويت بالجانب التربوي والتعليمي يأتي انطلاقا من حرصها على ادامة العملية التربوية للنازحين العراقيين كي لا يتاخروا عن التحصيل العلمي والتواصل مع اقرانهم في بقية مناطق العراق.

من جهته وجه وزير التربية في حكومة اقليم كردستان العراق الدكتور بشتيوان صادق الشكر للكويت على تقديمها المساعدات للطلبة النازحين في الاقليم.

وأضاف أن للكويت دور بارز في المجال الانساني في تقديم يد العون للنازحين العراقيين في شتى المجالات، حيث تولي الكويت اهتماما بالغا بالجانب التربوي من خلال تقديم شتى المساعدات من اجل استمرار المسيرة العلمية في العراق والاقليم.

وأشار الى أن المساعدات الكويتية خففت الكثير من الاعباء عن حكومة الاقليم والحكومة العراقية خصوصا في الظرف الراهن في العراق.

بدوره أعرب مدير ممثلية وزارة التربية العراقية في اقليم كردستان وحيد فريد لـ (كونا) عن شكره وتقديره للكويت على تقديم شتى المساعدات ومنها في مجال التربية للنازحين العراقيين في اقليم كردستان وباقي مناطق العراق.

وأضاف فريد أن «المدرسة الثانية تعد صرحا عمليا مميزا مقدم من الكويت لأبنائنا الطلبة النازحين» لافتا الى أنها تعكس اصالة وعمق اهتمام الكويت بالجانب التربوي والتعلمي للنازحين.

وفي تصريح مماثل لـ (كونا) قالت ممثلة الشركة المنفذة لمشروع المدرسة نسرين السوقي إن المدرسة تضم 14 فصلا دراسيا وتتسع لنحو 500 طالب وطالبة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد