نقابة إيكويت: تعسف وتخبط في سياسة التوظيف – المدى |

نقابة إيكويت: تعسف وتخبط في سياسة التوظيف

استغرب نائب رئيس نقابة العاملين في شركة إيكويت للبتروكيماويات طارق الفارس ما وصفه بـ «التعسفات الإدارية الكثيرة والانتهاكات المبرمجة بالتعدي على حقوق العمال خاصة من العنصر الوطني والكفاءات الشابة».
وقال الفارس في تصريح اننا كنقابة نرفض هذه الممارسات التي تعتبر انتهاكا واضحا وصريحا في سياسة التوظيف البائسة، جراء قلة عدد الموظفين مما يزيد الأعباء الوظيفية عليهم، وقلة عدد المقبولين من الموظفين الجدد بما لا يلبي طموح وحاجات الخريجين الكويتيين من الشباب أصحاب التخصصات المرغوبة، ونقص أعداد الموظفين الكويتيين الجدد مقارنة بالأجانب.
وأشار الفارس الى أن الكثير من الموظفين الجدد يقدمون استقالاتهم بعد مضي أشهر من قبولهم كمتدربين وليس كموظفين بسبب بيئة العمل الطاردة للكفاءات وتعقيد تدريبهم وتثبيتهم بشكل متعمد.
ووصف التعيينات الحاصلة بأنها للظهور بشكل جيد أمام الرأي العام، وليست تعيينات فعلية، منوها إلى وجود الكثير من الفرص للموظفين الحاليين للتطور والانتقال لمشاريع أخرى، ولكن قلة أعداد الموظفين تشكل عائقا يقتل طموحهم الوظيفي.
واختتم الفارس بأن هذا التعسف والتخبط في سياسة التوظيف ما هو إلا إضرار متعمد بالعنصر الوطني، سواء من الموظفين الحاليين أو الخريجين الجدد لتقليل توظيف المواطنين، مما يستلزم وقفة جادة من الجهات الوطنية المالكة للشركة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد