صورة الكويت الخارجية، من يهتم بها؟- بقلم: فيحان العازمي – المدى |

صورة الكويت الخارجية، من يهتم بها؟- بقلم: فيحان العازمي

من المهم التأكيد على ان مختلف دول العالم تهتم دائما بهويتها الوطنية، وتعمل دائما على هذا الجانب بكافة السبل والوسائل، ولكن بكل اسف نرى العجب العجاب هنا في الكويت من غياب الهوية الوطنية ومحاولة محاربتها، ولا نعرف سبب ذلك، على الرغم ان البلاد تزخر بالعديد من الكفاءات الوطنية التي تنتظر فرصتها اليوم.

ونوجه رسالتنا اليوم إلى وزيري الاعلام وبالاخص إلى ادارة الاعلام الديني بوزارة الاوقاف. وخاصة في ما يتعلق بالبث المباشر لشعائر خطبة صلاة الجمعة، فمن المؤسف ان نلاحظ أن المقرئ قبل رفع الاذان الثاني في كل يوم جمعة يظهر على شاشة تلفزيون الكويت الرسمي والذي يبث ايضا عبر الاقمار الصناعية بمعنى معظم دول العالم تشاهد هذا البث. أليس من العار بأن دولة الكويت ليس لديها من القراء الكويتيين الذين من الاولى ان تفخر بهم دولة الكويت بأن يظهروا عالشاشة الرسمية وتمثل دولة الكويت، ومانود ان نقوله انه أسوة بالخطباء الكويتيين كما عملتم معهم جدول اسبوعي كل اسبوع خطيب كويتي، فيكون من الاولوية ان يكون المؤذن والمقرئ ايضا كويتي الجنسية، وليس من الوافد ويلبس الزي الكويتي.

إن الحديث عن الهوية الوطنية يحتاج مقالات مطولة. ولكن فعلا على كل جهة ان تعمل لدعم الهوية الوطنية. ومع كامل الإحترام والتقدير لكافة الجنسيات، فالصورة الخارجية للدولة يجب ان تظهر بكويتيتها من جميع الجوانب، وعلى كل وزير ومسؤول ان يعرف ذلك جيدا، فاليوم دول العالم ومنها دول الخليج باتت تضع هذا الامر نصب اعينها، وحفظ الله الكويت واميرها وشعبها من كل مكروه.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد