الكندري: وزير يحصل على 33 طرح ثقة.. يعينونه ثاني يوم – المدى |

الكندري: وزير يحصل على 33 طرح ثقة.. يعينونه ثاني يوم

د. عبدالكريم الكندري: إذا كانت الحكومة في ديباجتها تحاول إقناع المجلس بأن الهدف من برنامجها هو نحو تنمية مستدامة ومن يفترض بهم الدفاع عن برنامجهم هم الوزراء بمعنى أننا لا نستطيع أن نناقش أحدا.
وأضاف: من سينفذ البرنامج؟ حكومة سمو الشيخ جابر المبارك الذي لا يحضر الجلسات أم الحكومة بوزرائها الدستوريين أم حكومة الظل بدرجة وزير؟ ومَن أعدّ الخطة؟ هل الوزراء أم المستشارين الوافدين أم الكويتيين؟ وأي كويتيين؟ هل أصحاب الكفاءة أم الذين فشلوا في إدارة وزاراتهم؟،
والكل أجزم بأن هذا البرنامج إنشائي ولا يوجد به أي رقم أو أي دينار حتى الميزانية أو عجزها.
وقال الكندري: المشكلة ليست بالبرنامج ولكن في غياب الحكومة فهي تجتمع يوم الاثينين لكي تقرر قرارا من الممكن أن تعيده الاثنين المقبل، وهي غير قادرة على تنفيذ برنامج العمل، الغريب أنهم أعلنوا خطة 2035 وقالوا بها متطلبات تشريعية وهي لا تعرف أن البرلمان من الممكن ألا يقر متطلباتهم التشريعية.
وأوضح: إذا كانت الحكومة تعتقد أن إدارة البلد يكون عن طريق البرزنتيشن في صالة «الأوبرا» فلا يكون كذلك، وكنت أتمنى أن كلمة الرئيس هو من يقرأها لنا ولا تأتي مكتوبة، والأوضاع الإقليمية في مناطق التوتر هو كلام صحافي على المستوى المحلي دعم نظم العدالة فواضح مدى إصرار الحكومة واهتمامها بالحريات والعدالة.
وأضاف: إننا نناقش مسألة جوهرية والحكومة تتكلم عن السيادة وتقول هي مسألة سيادة، الأمة مصدر السلطات ولن نتراجع عن هذا القانون، دعم الوحدة الوطنية قانون الوحدة الوطنية لا يصلح إلا إذا اشتهت الحكومة تطبقه على أحد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد