سعاد الفريح تدعو للتوعية بمرض «سيلياك» – المدى |

سعاد الفريح تدعو للتوعية بمرض «سيلياك»

دعت الباحثة الكويتية الدكتورة سعاد الفريح اليوم الثلاثاء، الى توعية العالم العربي بمرض سيلياك «الداء الزلاقي» الذي يصيب امعاء الانسان، موضحة ان الكويت حققت انجازا نوعيا في دعم المصابين به.

وقالت الفريح التي تتولى رئاسة الفريق الكويتي التطوعي للتوعية بمرض «سيلياك» التابع لمركز الكويت للعمل التطوعي على هامش مشاركتها في المؤتمر العربي التطوعي الثامن في بيروت ان التوعية بالمرض ضرورية لاكتشاف عوارض الاصابة به في وقت مبكر ومساعدتهم.

واضافت ان مرض سيلياك «الداء الزلاقي» والذي يعرف شعبيا بـ«حساسية القمح» هو مرض يصيب امعاء الانسان بسبب الحساسية من بروتين الجلوتين الموجود في عدة انواع من الحبوب بينها القمح والشعير والجاودار.

واكدت ان عدم اكتشاف المرض في الوقت المناسب يفاقم الاصابة به ويسبب للمريض معاناة صحية كبيرة بالاضافة إلى انه قد يؤدي إلى الاصابة بمرض السرطان.

وذكرت الفريح ان دولة الكويت حققت انجازا مهما لمرضى «سيلياك» بإنشاء مصنع لدعم المرضى هو الاول من نوعه في العالم العربي والاول عالميا والذي يدعم مرضى «سيلياك» عبر توفير المنتجات بأسعار تنافسية مخفضة مؤكدة ان “الانجاز الكويتي النوعي يفخر به كل كويتي وعربي”.

وقالت ان مركز الكويت للعمل التطوعي ومن خلال ادراكه لاهمية التوعية بهذا المرض في الكويت والعالم العربي يعمل دائما من خلال اللقاءات والمؤتمرات العربية المشتركة على تسليط الضوء على المرض ومسبباته وكيفية علاجه ويحث المنظمات المتطوعة على ايلائه الاهتمام المستحق.

وقدمت الفريح التي مثلت المركز الكويتي للعمل التطوعي في المؤتمر العربي الثامن للعمل التطوعي في بيروت ورقة عمل عن اهمية التوعية بمرض «سيلياك».

وابرزت الورقة اهم المعلومات حول طبيعة مرض «سيلياك» وابرز عوارض الاصابة به لدى الانسان وطرق تشخيصه كما اوردت في الورقة « قصتي مع سيلياك»

كما تطرقت إلى السبل الفضلى لتعامل المصابين مع هذا المرض والتعايش معه وكيفية حماية انفسهم من تجنب مضاعفاته عبر اعتماد نظام غذائي خال من الجلوتين مدى الحياة وهو العلاج الوحيد للمرض حاليا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد