الصبيح: العمل بروح الفريق الواحد بين جميع الجهات المعنية بذوي الإعاقة – المدى |

الصبيح: العمل بروح الفريق الواحد بين جميع الجهات المعنية بذوي الإعاقة

أكدت وزيرة الشؤون ووزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح أهمية العمل بروح الفريق الواحد بين جميع الجهات المعنية بذوي الإعاقة، وذلك في تصريح أدلت به على هامش اجتماعها اليوم مع مدير عام الهيئة العامة لرعاية ذوي الإعاقة وأعضاء مجلس إدارة الهيئة وممثلي جمعيات النفع العام ويوسف الكندري رئيس جمعية التصلب العصبي والدكتور عيسى الجاسم من مركز تقويم وتعليم الطفل ومنصور السرهيد عضو مجلس إدارة نادي المعاقين الرياضي وحمد المري رئيس جمعية الصم الكويتية.

من جهته، قال رئيس جمعية مرضى التصلب العصبي الكويتية وعضو مجلس إدارة هيئة شؤون ذوي الإعاقة يوسف الكندري إن «لقاء أعضاء مجلس الإدارة ممثلي جمعيات النفع العام مع وزيرة الشؤون هند الصبيح كان مثمراً للغاية، حيث استمعت الوزيرة للمشاكل التي يعانيها مرضى التصلب العصبي وعلى رأسها خفض تقييم درجات الإعاقة لبعض الحالات دون مبررات طبية ومنطقية».
وأضاف إن «الوزيرة أعطت توجيهاتها بتشيكل لجنة طبية متخصصة بوجود ممثل عن جمعية التصلب العصبي ضمن أعضائها لتقييم الحالات، على أن يتم تشكيلها في غضون أسبوعين».
وأكد الكندري أن «وزيرة الشؤون استمعت لكل الملاحظات وأبدت تعاونها الكامل لما فيه مصلحة المعاقين وذويهم، ونحن بدورنا نثمن هذه الخطوات الإيجابية التي قامت بها الوزيرة، آملين أن تجد صداها عند المسؤولين في هيئة ذوي الإعاقة».

وشدد المجتمعون على ضرورة التنسيق والتكامل والعمل بروح الفريق الواحد من الأطراف كافة بين هيئة ذوي الإعاقة وجمعيات النفع العام العاملة مع المعاقين ووزارة الشؤون ولجنة الفئات الخاصة بمجلس الأمة، لضمان تحقيق الاستقرار والإنجاز والثقة المتبادلة بين كل الأطراف لما فيه خير ومصلحة ذوي الإعاقة وأولياء أمورهم.

كما أكدوا على أهم قضايا التي يتوجب العمل لمعالجتها بين المعنيين وأبرزها ضرورة دعم الهيئة العامة لذوي الإعاقة والعاملين فيها في سبيل تحقيق كل الأهداف الإنسانية التي تخدم هذه الفئة، وإعطاء فرصة لمديرة الهيئة الدكتورة شفيقة العوضي وتقديم الدعم لإنجاز كل المواضيع ذات الارتباط بمواد القانون، وتسهيل مهمة أولياء الأمور وذوي الإعاقة ومنح العاملين في الإدارة العليا من القياديين الثقة والمساندة لإنجاز المهام التي على عاتقهم وتشجيع كل موظفي الهيئة.

بالإضافة إلى ضرورة التنسيق والتفاعل مع أعضاء مجلس الأمة وخاصة أعضاء لجنة الفئات الخاصة حول بعض القضايا التي تثار دوماً، والرد على الاستفسارات والأسئلة من كل الأعضاء وبأي موضوع أو مشكلة تثار خلال الجلسات او الاستفسارات المرفوعة منهم وكذلك أي استفسار يخص ذوي الإعاقة، إذ يجب على لجنة شؤون المعاقين بالمجلس او أي جهه أخرى أن ترجع الى الجمعيات الأهلية المرخصة والأندية الخاصة بالمعاقين الرسمية في أي موضوع يخص المعاقين، وأن يلتزم الجميع بالتشاور وأخذ وجهة نظر الأطراف المعنيين كافة بالموضوع وعدم اقتصار الأمر على وجهة نظر واحدة دون دراسة شاملة دقيقة خاصة عند المطالبة بتغيير بعض مواد القانون، وعدم الاستعجال في إصدار أحكام دون تمحيص وتدقيق حتى لا يتعرض ذوو الإعاقة لصعوبات مستقبلية.

وتم الاتفاق على الاستفادة من تجربة دولة قطر في مجال إيجاد شبكة اتصال فعالة لفئة الصم وتزويدهم بخدمة ترجمة فورية وتفعيل الاتصال بين الصم وباقي مؤسسات الدولة، وتم تشكيل فريق من المتخصصين في هذا الأمر برئاسة وزيرة الشؤون لزيارة دولة قطر والاطلاع على التجربة.

كما تم طرح موضوعات تتعلق بمشكلات وصعوبات فئة التصلب العصبي ومعاناتهم مع المرض الذي يشكل إعاقة في حياتهم، وتم الاتفاق على أهمية تشكيل فريق طبي متخصص لدراسة التصلب العصبي (MS) بغرض تحديد طبيعة هذه الإعاقة وتأثيرها على حياة المصابين بها ووضع المعايير العلمية وتحديد درجة الإعاقة والعلاجات اللازمة لفئة التصلب العصبي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد