فريق كويتي ينجح في استخراج حصوات متعددة من الكلى – المدى |

فريق كويتي ينجح في استخراج حصوات متعددة من الكلى

نجح الفريق الطبي بوحدة جراحة المسالك البولية بمستشفى مبارك الكبير بقيادة البروفيسور عادل الحنيان وبمساعدة الدكتور محمد ماجد حسبو، وبمعاونة كل أطباء التخدير الهيئة التمريضية وفنيي الأشعة للمرة الأولى بتنفيذ تقنية حديثة لاستخراج حصوات متعددة من الكلية اليمنى لمريضة من جنسية آسيوية في العقد الرابع من العمر، كانت تعاني لأشهر من آلام وأمغاص كلوية متعددة بالكلية اليمنى ناتجة عن حصوات متعددة يصل حجم أكبرها إلى 2سم بحوض وجيوب الكلى دون مضاعفات، وامتثالها للشفاء وخروجها من المستشفى في اليوم الثانى بعد العملية.

وأوضح البروفيسور عادل الحنيان أن هذه التقنية اعتمدت علي ما يلى:

أولا: وضع المريضة في وضعية الاستلقاء على الظهر مع تعديل طفيف للتمكن من إجراء منظار الكلى ومنظار المثانة في آن واحد.

ثانيا: الاستدلال بواسطة الموجات الصوتية أثناء إجراء ثقب الكلى عن طريق فتحة بالجلد لا تتعدى 1سم للتقليل من استخدام الأشعة السينية أثناء العملية.

ثالثا: استخدام الليزر العالي التردد لتحويل الحصوة إلى رمل ناعم في أقل وقت ممكن.

وقد أدت هذه التقنيات الحديثة عالميا إلى تقليل وقت العملية بشكل كبير، واختصار فترة إقامة المريض بالمستشفى إلى يومين كحد أقصى وقصر فترة النقاهة بعد العملية، وممارسة المريض لحياته العملية خلال أسبوع من إجراء العملية.

وأفاد الدكتور محمد ماجد حسبو، بأنه في السابق كان يتم إجراء منظار الكلى على مرحلتين فيتم بعد تخديره نومه على الظهر في وضعية الولادة، ثم إجراء منظار مثانة ووضع قسطرة حالب ثم تعديل وضعه نائم على البطن لإجراء منظار الكلى واستخدام الأشعة السينية للاستدلال على ثقب الكلى، وذلك كان يستغرق وقتا أكثر إلى جانب صعوبة الوضعية للمرضى زائدي الوزن أو الذين يعانون من أمراض بالقلب أو الصدر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد