صباح الخالد: سمو رئيس الوزراء حريص على التركيز على الشباب لأنهم ركائزها للانطلاق للمستقبل – المدى |

صباح الخالد: سمو رئيس الوزراء حريص على التركيز على الشباب لأنهم ركائزها للانطلاق للمستقبل

أكد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد حرص رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك على التركيز على الشباب «لأنهم ركائزنا للانطلاق للمستقبل»، وذلك خلال تمثيله سمو رئيس الوزراء في حفل تكريم الفائزين بجوائز الدورة التاسعة لمسابقة الشيخ مبارك الحمد الصباح للتميز الصحفي مساء أمس.

وأعرب الشيخ صباح الخالد في تصريح للصحافيين على هامش الحفل عن سعادته بتمثيله سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء في هذه المناسبة التي حملت اسم أحد رجالات الكويت الذين ساهموا في بناء الدولة الحديثة.
وأكد حرص سمو رئيس مجلس الوزراء على التركيز على الشباب بالمسابقة «لأنهم ركائزنا للانطلاق للمستقبل»، معرباً عن سعادته باستمرار هذه المسابقة حتى وصلت إلى دورتها التاسعة.
ونوه بتركيز هذه الدورة على تدريب الفائزين الشباب قائلا «إذا وفرنا للشباب التدريب المطلوب في المؤسسات الإعلامية المرموقة ستكون لدينا ذخيرة من الإعلاميين الشباب الذين سيكونون ركيزتنا للانطلاق للمستقبل».
وتوجه الشيخ صباح الخالد بالشكر إلى اللجنة العليا المنظمة للمسابقة ولكل من ساهم ودعم المسابقة، معرباً عن الأمل في أن تشهد الدورة المقبلة مزيداً من تألق الشباب.

من جانبه، قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله «تشرفت بحضور مسابقة الشيخ مبارك الحمد للتميز الصحفي في دورتها التاسعة والتي يرعاها سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء منذ تسع سنوات».
وأعرب عن سعادته «بمشاهدة عدد كبير من المميزين في مجال الصحافة»، متمنياً للجميع «استمرار التميز والإبداع لتشهد الدورة العاشرة المقبلة استمرار الطاقات الإبداعية في الكويت بالتميز والتقدم».

وقال الشيخ مبارك الدعيج في كلمة ألقاها نيابة عنه نائب المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية للشؤون الإدارية والمالية والاتصالات عبدالحميد عيسى ملك إن “هذه الجائزة أصبحت منارة مضيئة لدعم وتشجيع الإبداع الصحافي في الكويت خصوصا وقد توفرت لها كل مقومات القوة والنجاح”.
ولفت في هذا الشأن إلى أن “المسابقة تحمل اسم أحد رجالات الكويت العظام الذين كانت لهم إسهامات مخلصة في إرساء دعائم الدولة الحديثة وتحقيق مسيرة النهضة والبناء لتوفير حياة كريمة ومستقبل مشرق لأبناء الكويت والاجيال القادمة”.
وأشار إلى أن “الإعلام الكويتي عموما ساهم بدور فاعل وقام بجهود مشكورة ومؤثرة في مساندة ودعم مسيرة النهضة والبناء التي شهدتها الكويت في منتصف القرن الماضي”، معرباً عن “الأمل في مواصلة هذا العطاء الوطني المخلص الذي يستحق الاحترام والتقدير”.

من جانبه قال رئيس اللجنة العليا للمسابقة أيمن العلي إن دورة هذا العام “واكبت ظروفا محلية وإقليمية وعالمية من اضطرابات وقلاقل”، مشيراً الى أنه “وسط عباب المشاكل والنزاعات الإقليمية أبعد صاحب السمو بحنكته سفينة الكويت عما يحيط بها من أمواج عاتية وصراعات لا ترحم موطئا لها سبل الاستقرار على دعائم من الوحدة الوطنية وتماسك الصف والمحبة والأمن والأمان والسلم الاجتماعي”.
وقال إن “ذلك بدا جليا في إعلان الكويت رؤيتها لعام 2035 التي تهدف بناء على توجيهات سمو أمير البلاد إلى التحول بالكويت إلى مركز مالي وتجاري جاذب للاستثمار ورفع كفاءة الإنتاج وترسيخ القيم والحفاظ على الهوية الاجتماعية وتحقيق التنمية البشرية والتنمية المتوازنة”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد