«البيئة»: حريصون على حماية الحياة الفطرية بالبلاد وفق اتفاقية سايتس – المدى |

«البيئة»: حريصون على حماية الحياة الفطرية بالبلاد وفق اتفاقية سايتس

اكد رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للهيئة العامة للبيئة الكويتية الشيخ عبدالله احمد الحمود الصباح اليوم الأحد الحرص على التنوع الاحيائي وحماية المكونات الطبيعية في البلاد وفق اتفاقية (سايتس) الدولية.
وقال الشيخ عبدالله الاحمد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) بمناسبة احتفال الهيئة باليوم العالمي للحياة الفطرية ان احياء الكويت لهذه المناسبة عبر المؤسسات المعنية يؤكد التزامها بمعاهداتها الدولية وعلى رأسها اتفاقية (سايتس).
وأضاف ان هذا الاحتفال الذي أقيم تحت شعار (دعونا نسمع صوت الشباب) يهدف الى تطوير سبل تنفيذ اتفاقية (سايتس) الدولية وزيادة التوعية بكل ما يتعلق بالحياة الفطرية والتنوع الاحيائي في الكويت.
وأوضح أن الاحتفال بهذا اليوم يهدف إلى رفع مستوى الوعي لدى المجتمع بأهمية الحياة الفطرية وما تضيفه من منافع وفوائد علاوة على رفع مستوى الوعي بوقف الجرائم في حقها.
وأكد أهمية وفاعلية تعاون الهيئة مع منظمات المجتمع المدني المعنية بأطر تعزز جهودها في العمل البيئي وتقاطع برامجها مع خطط الدولة بهذا الخصوص مبينا انه خلال الاحتفالية سيتم اطلاق الاستبيان الخاص بتقييم مدى فاعلية القانون البيئي وقياس مستوى الوعي بالقانون في مجمله.
وذكر ان الاستبيان تم اعداده من قبل الجمعية الكويتية لحماية البيئة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لافتا الى ان الهيئة تعد سلسلة استبيانات توعوية وارشادية سنوية موجودة على الموقعين الالكترونيين لكل من الهيئة والجمعية.
من جانبها دعت رئيسة الجمعية الكويتية لحماية البيئة وجدان العقاب في تصريح مماثل ل(كونا) الى اهمية قيام كل مواطن بعمل او سلوك من شأنه المساهمة في المحافظة على الحياة الفطرية.
وقالت العقاب ان هناك العديد من الحيوانات النادرة التي شاركت بها مختلف الجهات الحكومية وجمعيات النفع العام ومجاميع شبابية تطوعية خلال الاحتفال تشمل الصقور وأنواع من طائر البومة والبغبغاء وأنواع أخرى من الزواحف رافقها شرح علمي عن صفاتها وأماكن تواجدها وبيئاتها.
وبينت ان المشاركة الشبابية في الاحتفال تمثلت في كتابة طلبة المدارس الخضراء على لوح تطلعاتهم وتوصياتهم من اجل المحافظة على الحياة الفطرية.
وأشارت إلى أن تلك التوصيات والتطلعات ستؤخذ في الاعتبار عبر وثيقة شبابية يرفعها برنامج الجمعية (المدارس الخضراء) للهيئة والامانة العامة لاتفاقية (سايتس).
بدورها أوضحت الأمين العام لجمعية حماية البيئة الكويتية جنان بهزاد في تصريح صحافي ان عشرة مدارس من وزارة التربية المشمولة في برنامج (المدارس الخضراء) بالجمعية في موسمه السادس شاركت في الفعالية اضافة الى 15 معلما و150 طالبا وطالبة.
وأضافت بهزاد أنه تم تقديم الفائدة العلمية حول الحيوانات النادرة وكل ما يخص اتفاقية (سايتس) الى جانب التوعية بأهمية المحافظة على الحياة الطبيعية والحرص على تنوعها.
وبينت انه جاء في توصيات الشباب الاهتمام بتطبيق قانون حماية البيئة الجديد والحد من الصيد غير المشروع وتحدي فقدان الموائل الناتج عن التغيرات المناخية.
وأشارت الى أنه من التوصيات ايضا ضمان انتقال الحياة البرية من جيل الى جيل بشكل سليم والحصول على وظائف في المستقبل للمهتمين والراغبين في دراسة التخصصات البيئية والعلوم البيولوجية وتوفير فرص لاستكمال الدراسات العليا من الدولة لتطوير مثل هذه المجالات.
وأكدت اهمية اتاحة الفرص التواصل مع الشباب في مجالات العلوم وتنمية الحس البيئي والتطوعي لهم والنابع من حب الوطن.
ولفتت الى أن المعرض الخاص بالجمعية يوثق جهودها في حماية الحياة الفطرية والمحافظة عليها مشمولا بلوحات متميزة للطيور المهاجرة والمستوطنة والكائنات البحرية والشاطئية والنباتات الفطرية في دولة الكويت.
يذكر انه في عام 2013 قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها ال68 تحديد الثالث من شهر مارس من كل عام يوما خاصا للاحتفال باليوم العالمي للحياة الفطرية باعتماد من اتفاقية (سايتس).
وتعرف اتفاقية (سايتس) أيضا باتفاقية (واشنطن) وتم توقيعها في العاصمة الأمريكية عام 1973 وبدأ العمل بها عام 1975 وتعد من أهم المعاهدات الدولية الخاصة بالحفاظ على الأنواع البرية من خطر الانقراض نظرا لأهمية هذه المعاهدة الدولية.
وانضمت الكويت الى هذه الاتفاقية عام 2002 نظرا إلى أهمية دورها في الحفاظ على الانواع البرية ووصل عدد الدول الأعضاء الموقعة على هذه الاتفاقية 169 دولة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد