الكويت: سنظل دائما واحة أمن وأمان للجميع – المدى |

الكويت: سنظل دائما واحة أمن وأمان للجميع

أكدت وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل المساعد لقطاع التعاون بدولة الكويت شيخة حمدان العدواني اليوم الثلاثاء أهمية تعزيز الأطر القانونية والمؤسسية في مجال حماية الأمن الوطني ومكافحة الارهاب وتجفيف منابع تمويله.
وشددت العدواني في تصريح لـ«كونا» في ختام أعمال المؤتمر الوزاري العربي حول «الارهاب والتنمية الاجتماعية: اسباب ومعالجات» على ضرورة تعزيز الجهود الوطنية والتنسيق بينها وبين الجهود الاقليمية والدولية المبذولة للقضاء على ظاهرة الارهاب التي تعد من الظواهر الأشد خطرا على العالم.
وقالت ان “الكيانات الارهابية والحركات والجماعات المسلحة المتطرفة ذات الشعارات العرقية والطائفية عصفت بأمن البلاد والعباد وبثت الرعب في نفوس الآمنين منتهكة حرمة الاعراف الانسانية والشرائع السماوية مرتكبة جرائم بشعة تتنافى مع كل القيم والمبادئ الأخلاقية عامة والاسلامية خاصة”.
وأضافت العدواني أن المؤتمر ناقش اليوم عددا من اوراق العمل المقدمة من بعض الدول العربية حول تجاربها في مكافحة الارهاب والتطرف من بينها دولة الكويت.
وأشارت الى أن ورقة العمل الكويتية استعرضت بعض الاجراءات التي اتخذتها الوزارات المعنية بدولة الكويت وفي مقدمتها وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل لمحاربة تلك الظاهرة والقضاء عليها.
وأوضحت أن دولة الكويت لم تكن بمنأى عن أيدي العبث الإرهابية التي حاولت زعزعة الأمن وضرب الوحدة الوطنية بالمجتمع الكويتي الذي جبل على التآلف والتأخي والتآزر.
وأكدت في هذا الاطار أن “دولة الكويت كانت وستظل واحة أمن وأمان لجميع مكونات المجتمع ولجميع الطوائف بتكاتف الجهود الحكومية وجهود القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني”.
وأشارت الى أن ورقة العمل الكويتية تطرقت الى انجازات وزارة الدولة لشؤون الشباب والهيئة العامة للشباب بدولة الكويت في استقطاب الشباب وحمايتهم من الأفكار المتطرفة مشيرة الى أن الكويت قفزت الى المركز ال56 في مجال التنمية الشبابية في 2016 مقابل المركز ال110 في عام 2013 .
وتطرقت في هذه الاطار الى استراتيجية الشباب التي اطلقت في اغسطس 2016 بالاضافة الى الاتفاقيات العربية والدولية التي وقعتها وزارة الخارجية والوزارات المعنية واللجان التي تم استحداثها بدولة الكويت للتنسيق مع الجهات الاقليمية والدولية حول مكافحة الارهاب.
وذكرت العدواني ان ورقة العمل الكويتية استعرضت الاجراءات التي اتخذتها دولة الكويت للتأكد من كون الجمعيات الخيرية ليست مصدرا من مصادر تمويل الارهاب ودعمه بشكل أو بآخر والحرص على نقاء العمل الخيري قائلة ان “المجتمع الكويتي جبل على الخير وعلى العمل التطوعي ولا نريد أن يكون احد مصادر الارهاب”.
واكدت أن مؤتمر شرم الشيخ سيساهم في تعزيز التعاون والتضامن العربي لمكافحة الارهاب مشيرة الى أهمية الاستفادة من تجارب الدول العربية في هذا الشأن.
وكانت أعمال المؤتمر الوزاري العربي حول «الارهاب والتنمية الاجتماعية: اسباب ومعالجات» انطلقت بمدينة شرم الشيخ المصرية امس الاثنين تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومشاركة وفود عربية عدة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد