سلمان زيمان يشارك أهل الكويت فرحتهم بالأعياد في «نبض الكويت» – المدى |

سلمان زيمان يشارك أهل الكويت فرحتهم بالأعياد في «نبض الكويت»

شارك المطرب البحريني الكبير سلمان زيمان الكويت وأهلها فرحتهم بالاحتفالات بالأعياد الوطنية عندما حل ضيفاً علي اذاعة 88.8 نبض الكويت مساء الجمعة من خلال سهرة خاصة بمناسبة هذة الأعياد قدمها بإقتدار المذيع خالد الأنصاري وشاركة التقديم الزميل ياسرالعيلة في وجود عدد من الزملاء الصحفيين الذين حرصوا علي التواجد داخل الاستوديو حيث اهدى زيمان كل مستمعين اذاعة نبض الكويت اغنيته الوطنية الجديدة الخاصة بالكويت والتي تحمل عنوان “خيرتي الكويت” من كلماته والحانه وتوزيع المايسترو خليفة زيمان التي تحدث عنها زيمان قائلاً انه قدم هذة الأغنية بتكليف من ادارة جمعية الروضة وحولي الذين طلبوا منه تقديم اغنية وطنية خاصة باحتفالات الكويت بأعيادها وأضاف زيمان بانه اعتبر طلبهم ذلك تشريف وليس تكليف مشيراً بأنه سبق ان قدم أغنية ايام الغزو العراقي الغاشم علي الكويت بعنوان”أمي قالت” وكانت اغنية حزينة علي حد وصفة ليعود من جديد بعد ستة وعشرين عاماً ليقدم اغنية مبهجة تعبر عن افراح الكويت وهي اغنية خيرتي الكويت التي تحمل ستايل الفرح في لحنها.

وبعيداً عن الاغنية التي يتواجد بسببها في الكويت اعرب زيمان عن تعلقة بالأغاني والألحان الهندية من خلال عشقة ايام الطفولة لمشاهدة الأفلام الهندية في سينما “المحرق” وبهذة المناسبة غنى لأول مرة اغنية هندية رومانسية علي الهواء مباشرة.

من جانب اخر استعاد زيمان الكثير من ذكرياته مع مقدم البرنامج خالد الأنصاري حيث كشف بأن اول ألبوم غنائي له تم تسجيله مع أصدقائه عام 1978في غرفة غير مهيأة بالمرة للتسجيل وتم تسويقة من قبل أعضاء فرقته عبر شركات الانتاج الا ان تم بيع حقوقه بمبلغ 600 دينار وكان الألبوم يضم سبعة أغاني.

كما تحدث زيمان عن اول لحن له كان عام 1976 لأغنية “دمع الدفاتر حبر”والتي قال ان وراء هذه الاغنية قصة خاصة به ورفض الإفصاح عنها وأشار زيمان بأنه منذ طفولته وهو عاشق لسماع الاذاعة بشكل عام والإذاعة الكويتية بشكل خاص حيث أكد بأنها كان لها نكهة خاصة وأضاف بأنه كان يهوى سماع أغاني المطرب الراحل عِوَض دوخي واشاد بأعمال المطرب الكبير شادي الخليج.

وعن قيام المطربين بإعادة تقديم أغنياته في الحفلات والبرامج قال بأنه يشعر بالسعادة عندما يؤدي أحد الفنانين أغنياته، سواء تلك التي لحنها لنفسه أو لغيره، لانه يري ان اي فن ناجح فهو ملك للناس وان اي فن فاشل فهو ملك لصاحبه، لكنه لم ينفِ عتبه على الفنانين الذين لا يقومون بعناء الاتصال به ليفيدهم ويمنحهم الكلمات الصحيحة والتشكيل السليم.

وعن سبب اتجاهه في بدايته للألحان والأغاني العدنية قال كانت هناك طفرة في ذلك الوقت للأغاني العدنية.

كما أعرب زيمان عن أسفه لاختفاء الكثير من الفرق الغنائية في عالمنا العربي وارجع ذلك لعدم وجود الدعم وتوقف الكثير من شركات انتاج الألبومات الغنائية بشكل عام بسبب الخسائر المادية الكبيرة التي تكبدوها بسبب القرصنة عبر الانترنت.

وشهدت الحلقة تقديم العديد من الأغاني التي اشتهر بها زيمان منها ربوع الشمال واقبل العيد وانت مرادي وغيرها من الأغاني .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد