أستراليا وإندونيسيا تستعيدان العلاقات العسكرية الكاملة – المدى |

أستراليا وإندونيسيا تستعيدان العلاقات العسكرية الكاملة

قالت استراليا وإندونيسيا اليوم إنهما استعادتا العلاقات العسكرية الكاملة بعدما علق الجيش الإندونيسي التعاون في يناير/ كانون الثاني بسبب العثور على مواد تعليمية مسيئة في قاعدة استرالية.

قام بإعلان ذلك رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم ترنبول وإلى جواره الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو الذي وصل إلى استراليا أمس في أول زيارة للبلاد منذ أن تولى منصبه.

وقال ترنبول في مؤتمر صحفي في سيدني «اتفقت أنا والرئيس ويدودو على الاستعادة الكاملة للتعاون الدفاعي وتبادل التدريب والأنشطة».

وشدد زعيما البلدين اليوم على التزامهما بعلاقة قوية.

من جهته، قال ويدودو «يمكن ترسيخ هذه العلاقة القوية عندما يحترم البلدان سلامة أراضي الطرف الآخر مع مراعاة عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضهما البعض والقدرة على تطوير شراكة مفيدة للطرفين».

وفي حين تركزت الزيارة على القضايا الأمنية والاقتصادية بما في ذلك وضع اللمسات الأخيرة على اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين قبل نهاية العام، تناولت المحادثات أيضا السياحة والأمن الإلكتروني والروابط الاجتماعية.

واجتمع ويدودو مع قادة الأعمال أمس، وقال لهم إن ثقة المستثمرين في إندونيسيا قوية وطمأنهم أن إندونيسيا تنعم
بالاستقرار اللازم لمجال الأعمال.

وقال ترنبول إن التعاون سيستمر في مجال مكافحة الإرهاب لا سيما فيما يتعلق بالمقاتلين الأجانب العائدين من مناطق الصراع بسورية والعراق.

وتأتي زيارة ويدودو إلى استراليا بعد أقل من شهرين على تعليق العلاقات العسكرية الأمر الذي أثار خلافا ديبلوماسياً واستدعى اعتذارا من قائد الجيش الاسترالي في فبراير/ شباط.
ويتراوح التعاون العسكري بين البلدين من التدريب المشترك والتعاون في مكافحة الإرهاب إلى حماية الحدود.

وكانت المواد المسيئة تشير إلى أن إقليم بابوا الإندونيسي يجب أن يكون مستقلا وتهكمت من فكر البلاد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد