محمود عباس يزور لبنان – المدى |

محمود عباس يزور لبنان

محمود عباس رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية في بيروت ولزيارة تستمر 3 أيام.
مسؤول في حركة «فتح» قال وإن مع بعض أو الكثير من المبالغة، فان القضية الفلسطينية تشغل نصف وقت عباس، ومشكلات مخيم عين الحلوة تشغل النصف الاخر.
الزيارة تأتي في ذروة انهيار الثقة بين السلطات اللبنانية والقيادات الفلسطينية على انواعها. عادة كانت رام الله تبعث بعضو اللجنة المركزية في حركة «فتح» عزام الأحمد لمعالجة المسائل العالقة. وفي عين الحلوة يقولون الأحمد أبرع من أتقن فن «الترقيع» والحلول القابلة للانفجار.
الآن كلام صريح، بل وبمنتهى الصراحة، بين الرئيس الفلسطيني والرئيس اللبناني ميشال عون، الذي وضع أمامه ملفا حول المسائل العالقة.
حتى الوضع داخل «فتح» ليس مريحا بعد استقالة اللواء منير المقدح من منصب نائب القائد العام للقوات الأمنية الوطنية الفلسطينية، وفي ضوء صراع القيادات وترهل البنية التنظمية للحركة.
يضاف الى ذلك وضع الجماعات الاسلامية المتشددة في مخيم عين الحلوة، وحيث يتردد ان عباس نُصح بعدم زيارته لاسباب أمنية (امس سجل اطلاق نار في المخيم أدى الى سقوط جريح).
المتشائمون يقولون ان الزائر لن يستطيع حل أي من المشكلات باستثناء بعض الخلافات داخل «فتح»، فهل يصطحب معه المقدح الى رام الله، كما استدعى ذات يوم سلطان ابو العينين من مخيم الرشيدية جنوب صور.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد