رفض فلسطيني لتصريحات ترمب وتمسك دولي بحل الدولتين – المدى |

رفض فلسطيني لتصريحات ترمب وتمسك دولي بحل الدولتين

رفضت أطراف فلسطينية تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن مبدأ حل الدولتين، واعتبرتها تراجعا خطيرا بموقف واشنطن لحل الصراع، بينما أكدت فرنسا أن تمسكها بهذا الحل بات أقوى الآن.

وأكدت الرئاسة الفلسطينية تمسكها بخيار حل الدولتين والشرعية الدولية، بما يضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل على حدود عام 1967.

كما أكدت في بيان لها استعدادها للتعامل بإيجابية مع إدارة الرئيس الأميركي، وطالبت نتنياهو بالاستجابة لطلب ترمب والمجتمع الدولي بوقف النشاطات الاستيطانية كافة بما يشمل القدس الشرقية المحتلة، وأكدت في الوقت ذاته استعدادها لاستئناف عملية سلام.

من جهته، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد المجدلاني إن عدم تأكيد ترمب على التزام إدارته بحل الدولتين يشكل تراجعا خطيرا لصالح اليمين المتطرف الذي يقوده نتنياهو ويعمل على قضم الضفة الغربية وضمها إلى إسرائيل على حد قوله.

وقبل ذلك ندد أمين سر اللجنة التنفيذية للمنظمة صائب عريقات بما وصفها بـ’محاولات حثيثة وواضحة من الإسرائيليين لدفن حل الدولتين، واعتبر أن ‘البديل الوحيد لحل الدولتين هو دولة ديمقراطية واحدة وحقوق متساوية للجميع، للمسيحيين والمسلمين واليهود’.

بدورها واعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم أن الموقف الأميركي الجديد حيال ما يسمى بعملية السلام تأكيد على أنها مجرد وهم أعدته واشنطن للعالم ولمنظمة التحرير الفلسطينية على مدار أكثر من عقدين من الزمن.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد