مدير إدارة مساجد محافظة حولي خالد الحيص: تدريب عملي للموظفين لتجنب المخاطر – المدى |

مدير إدارة مساجد محافظة حولي خالد الحيص: تدريب عملي للموظفين لتجنب المخاطر

بحضور مدير إدارة مساجد محافظة حولي الدكتور خالد الحيص، نفذ مركز إطفاء مشرف عملية حريق وهمي في المبنى الجديد لإدارة مساجد حولي في منطقة غرب مشرف برعاية وحضور مدير إدارة الإطفاء لمحافظة حولي العميد محمد المحيميد ورئيس مركز إطفاء مشرف المقدم ناصر الكندري وتنفيذ رئيس قسم المكافحة الرائد أيمن المفرح وذلك يوم الثلاثاء الموافق 7/2/2017 .

وفي هذا الشأن ثمن مدير إدارة مساجد حولي الدكتور خالد الحيص تعاون مركز إطفاء مشرف مع الإدارة والاستجابة السريعة لنداء التثقيف للموظفين والتدريب العملي على كيفية التصرف حال الحرائق والأخطار المفاجئة ، معربا عن سعادته بنجاح التجربة واستفادة الموظفين وسعادته ايضا لحضور العميد المحيميد وهو دائم التعاون مع الإدارة ولا يبخل بأي دعم في هذا الإطار.

كما أثنى الحيص على المقدم ناصر الكندري والرائد ايمن المفرح وكل فريق العمل، كما ثمن دور فريق التميز صاحب الفكرة برئاسة م . يوسف النهام وم كارم شريف وم . ليد البسام و م. ساهر.

وحضر العملية المراقب الإداري محمد الختلان ورؤساء أقسام الجزري والدوري وشؤون العاملين والسكرتارية والزراعة في إدارة مساجد حولي وهم على الترتيب م . يوسف النهام وم مهنى السبيعي وأ. سالم العميرة و أ. سالم الأذينة م. عبد الرحمن العبيد و محمد العازمي وعشرات الموظفين .

بدوره قال مدير إدارة الإطفاء في محافظة حولي العميد محمد المحيميد : إن إدارة الإطفاء دائما تمد يد العون لكل الأجهزة والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية بهدف الحفاظ على أرواح الناس وممتلكاتهم ، وقد لبينا في هذا الإطار دعوة إدارة مساجد حولي للتدريب على عملية حريق وهمي ومن ثم إخلاء الموظفين .

وتابع: تم تشكيل فريق عمل حيث تم توزيع الأدوار برئاسة المقدم ناصر الكندري والرائد أيمن المفرح ورجال المكافحة البواسل الذين نفذوا العملية بنشاط وهمة عالية تشرف الإدارة العامة للإطفاء , مؤكدا على أن التدريب على عملية الحريق والإخلاء الوهمي تساهم في نشر ثقافة كيفية التعامل في حالات الطوارئ والإخلاء الجماعي.

وثمن المحيميد كل من أسهم في نجاح عملية الإخلاء, كما شكر أيضاً فريق التميز التابع لإدارة مساجد حولي برئاسة المهندس يوسف النهام لحرصهم على التواصل أولا مع إدارة الإطفاء وتواجدهم في قلب الحدث في كل هناته منذ بدأ حتى النهاية .

بدوره قال المقدم ناصر الكندري أن الهدف من العملية هو إعداد الموظفين للاستجابة لحالات الطوارئ التي قد تحدث ، إضافة إلى نشر الثقافة الأمنية و السلامة الوقائية لدى جميع مؤسساتنا.

ومن جانبه ذكر الرائد أيمن المفرح أنه يجب التعامل مع المواد الكيميائية الخطرة بحذر تام نظراً لسهولة اشتعالها , مشددا على أهمية التنفيذ الفوري للتعليمات أثناء عملية الإخلاء.

وبدأ سيناريو الإخلاء الوهمي باندلاع حريق وانطلاق صافرة الإنذار وانتشار الأدخنة داخل المبنى ، وتم إخلاء المبنى الذي يضم ثلاث طوابق و4 سلالم طوارئ، هذا بالإضافة إلى الموظفين البالغ عددهم 85 موظفاً .

وباشرت على الفور قوات الإنقاذ عملها فساعدت جميع الموجودين على التواجد عند نقاط التجمع المحددة عبر مخارج الطوارئ بالإضافة إلى عمل الإسعافات الأولية اللازمة للمصابين ، وتأكد الرائد أيمن المفرح من سلامة المبنى وابلغ المقدم ناصر الكندري الذي ابلغ بدوره العميد المحيميد بالموقف في غرفة العمليات .

وقد تم إخلاء المبنى في وقت قياسي وهو ( 5 ) دقائق و(39 ) ثانية مما ساعد في نجاح العملية بالرغم من مساحته الكبيرة و كثافة عدد الأشخاص الموجودين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد