سلسلة متاجر أمريكية توقف بيع منتجات إيفانكا ترمب بعد حملة للمقاطعة – المدى |

سلسلة متاجر أمريكية توقف بيع منتجات إيفانكا ترمب بعد حملة للمقاطعة

أوقفت سلسلة نوردستورم للملابس بيع منتجات خط أزياء خاص بإيفانكا، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

يأتي ذلك بعد انطلاق حملة تدعو لمقاطعة جميع الشركات التي تتعامل مع الرئيس الأمريكي وأسرته.

رغم ذلك، لم تعلن نوردستورم صراحة أن حملة المقاطعة هي السبب وراء وقف بيع منتجات إيفانكا ترامب في فروعها.

وقالت الشركة إن السبب في وقف بيع الملابس التي تحمل هذه العلامة التجارية هو تراجع مبيعاتها.

وأضافت نوردستورم “كما هو الحال مع كل ما نشتريه، نتخذ القرارات في كل موسم على حدة. وفي هذه الحالة، قررنا ألا نشتريها”.

وتمنح إيفانكا ترامب، التي تعمل مستشارة لوالدها، رخصة تسمح باستخدام اسمها كعلامة تجارية لمنتجات مثل الأحذية، وحقائب اليد، والملابس.

كما تصمم إيفانكا المجوهرات وتبيعها.

وانطلقت على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي حملة تطالب بمقاطعة الشركات التي تعمل مع الرئيس الأمريكي وأسرته بهاشتاغ ( GrabYourWallet#).

وكانت البداية بامرأتين أعربتا عن غضبهما حيال تصريحات لترامب عن المرأة في أكتوبر الماضي أثناء الحملة الانتخابية.

وقالت شانون كولتر التي شاركت في تدشين الهاشتاغ “خبر هام للجميع. أنتم فعلتم هذا، أنا مدينة لـ. GrabYourWallet#”.

وأضافت عبر تويتر “أولئك الذين صوتوا ضد ترامب يتحكمون في 7 تريليونات دولار من الإنفاق”.

وتابعت “لا تنسوا أبدا، لا تنسوا مدى ما تتمتعون به من قوة. ومعا يمكننا تغيير الكثير من الأمور”.

وينشر موقع الحملة قائمة بالشركات التي تدعم مقاطعتها وعلاقتها بالرئيس الأمريكي.

وقال موقع نوردستورم إن ما تبقى من منتجات تجمل علامة إيفانكا ترمب التجارية أربعة طرازات من الأحذية، بأسعار مخفّضة.

وأطلقت إيفانكا ترامب خط إنتاج الأحذية في عام 2011.

وأقفت سلسلة شوز دوت كوم الكندية بيع هذه العلامة التجارية من الأحذية في نوفمبر الماضي. كما تخلت عن تصميماتها سلسلة بيللاكور للتصميمات الداخلية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد