الكويت تحتفل باليوم العالمي لمكافحة السرطان – المدى |

الكويت تحتفل باليوم العالمي لمكافحة السرطان

احتفلت الكويت اليوم السبت باليوم العالمي للتوعية بمرض السرطان والاسبوع الخليجي للتوعية بمرض السرطان ممثلة ب(مركز الكويت لمكافحة السرطان) باطلاق بالونات بألوان علم البلاد لتزين سماء أبراج الكويت.

وقال مدير المركز الدكتور أحمد العوضي في تصريح صحافي على هامش الاحتفال الذي حضره عدد من مسؤولي وزارة الصحة ومسؤولي المبرات الخيرية والمرضى والاطباء والهيئة التمريضية ان المركز يحتفل بالمناسبة في الأسبوع الأول من فبراير بالتزامن مع احتفالات دول مجلس التعاون وتزامنا مع اليوم العالمي الذي يصادف الرابع من فبراير من كل عام.

وذكر ان الاحتفال أقيم برعاية وزير الصحة الدكتور جمال الحربي وبالتعاون مع عدد من المبرات وجمعيات النفع العام متضمنا العديد من الانشطة والفعاليات التي انطلقت منذ أربعة ايام وتستمر طوال الأسبوع المقبل.

وأضاف ان الهدف من الاحتفالية هو القاء الضوء على اهمية التوعية بمرض السرطان لما له من اثر على الفرد والاسرة والمجتمع مشيرا الى ان الهدف بث رسالة امل وتفاؤل لجميع المرضى وافراد المجتمع بأن هذا المرض يمكن التصدي له والوقاية والشفاء منه من خلال تبني نمط حياة صحي والابتعاد عن المسببات الرئيسية.

ولفت إلى أهمية توعية المجتمع بضرورة اتباع نمط حياة صحي غذائي ورياضي والمشي يوميا بما لا يقل عن 30 دقيقة للتقليل من الاصابة بمرض السرطان والتوعية بأهمية الكشف المبكر خاصة لسرطان الثدي المنتشر بين النساء اضافة الى ضرورة توفر ثقافة الفحص الذاتي.

وقال الدكتور العوضي ان هناك برنامجا وطنيا للتوعية لدى وزارة الصحة وبرامج اخرى كبرنامج المسح الشامل لسرطان القولون المنتشر بين الرجال وسرطان البروستات الذي يعد من انواع السرطان المنتشرة.

وذكر انه تم مؤخرا نشر احصاءات السجل السرطاني لسنة 2013 ويشتمل على جميع الاحصاءات لافتا الى ان سرطان الثدي هو الاكثر انتشارا لدى النساء وسرطان القولون والمستقيم والبروستات لدى الرجال ليس في الكويت فقط وانما على مستوى العالم.

وأوضح ان تلك الاحصاءات يتم ارسالها إلى المركز الخليجي لمكافحة السرطان في الرياض ونشرها عن طريق الاتحاد العالمي للسجل السرطاني وبالتالي العمل على تقليص مسببات بعض انواع السرطان والعمل على ادخال نمط الحياة الصحي.

وقال ان العمل جار في مركز السرطان على التوسعة التي “نأمل ان ترى النور طبقا للجدول الزمني بعد سنتين” لافتا الى انه سيكون المعلم الاهم والاكبر في الكويت وغرب اسيا من حيث السعة السريرية التي تبلغ 618 سريرا و11 غرفة عمليات و23 جناحا اضافة الى العمل على زيادة الطاقة الاستيعابية في عيادة التشخيص السريع للثدي.

من جانبه اأشاد استشاري علاج الاورام ورئيس وحدة اورام الثدي والقولون في مركز الكويت لمكافحة السرطان الدكتور صلاح فياض بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة في مجال التوعية بامراض السرطان.

وقال فياض في تصريح مماثل ان هذا الاسبوع يأتي في اطار البرامج التوعوية نظرا لخطورة تلك الامراض على الفرد والمجتمع اضافة الى اهمية الكشف المبكر التي تعطي نتائج ايجابية في نسب الشفاء.

وأوضح ان وزارة الصحة وبالتعاون مع العديد من المؤسسات تولي الجوانب التوعوية اهمية كبرى ومنها برنامج الفحص الدوري للكشف المبكر لسرطان الثدي والقولون والمستقيم لافتا الى ان هناك العديد من البروتوكولات الخاصة بهذا الشأن.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد