ألمانيا تعتقل تونسياً متورطاً في الهجوم على متحف باردو – المدى |

ألمانيا تعتقل تونسياً متورطاً في الهجوم على متحف باردو

أعلنت النيابة الألمانية ان التونسي الذي جرى توقيفه للاشتباه في تحضيره لاعتداء في المانيا، كان ملاحقا في بلاده للاشتباه بدوره في الهجمات على متحف باردو عام 2015 ومدينة بن قردان في تونس عام 2016.
وقالت السلطات الألمانية ان طالب اللجوء التونسي الذي اعتقل أمس انها تشتبه في أن التونسي (36 عاما) يجند أفرادا لصالح تنظيم داعش في ألمانيا منذ أغسطس 2015 ويبني شبكة من المؤيدين بهدف تنفيذ هجوم إرهابي في ألمانيا.
وجاء اعتقاله في إطار عملية كبرى شارك فيها أكثر من 1100 رجل شرطة فتشوا 54 منزلا وشركة ومسجدا في فرانكفورت وعددا من المدن في ولاية هيسه بغرب البلاد.
وكان المعتقل يعيش في ألمانيا في الفترة بين عامي 2003 و2013 ثم دخل البلد بعد ذلك في أغسطس 2015 طالبا اللجوء بعد مرور خمسة أشهر على حادث اقتحام مسلحين لمتحف باردو في تونس حيث قتلوا 21 سائحا.
وقبع المتهم لذلك لفترة في سجن تسليم المتهمين بألمانيا، إلا أن السلطات الألمانية أفرجت عنه في الرابع من نوفمبر الماضي بسبب عدم
تقديم السلطات التونسية حتى انتهاء فترة الاحتجاز الأوراق الكاملة الخاصة بتسلم المتهم، ووضعت السلطات الألمانية المتهم تحت الرقابة الكاملة منذ الإفراج عنه حتى اعتقاله مجددا.
في سياق آخر، أعلنت النيابة العامة التونسية أمس فتح تحقيقات قضائية ضد 12 من كبار موظفي الدولة يشتبه بضلوعهم في «جرائم فساد مالي».
وقال سفيان السليطي الناطق الرسمي باسم النيابة العامة لـ «فرانس برس» ان المتهمين موظفون كبار في «بعض الوزارات» وبينهم «المكلف العام بنزاعات الدولة»، محامي الدولة، الذي شغل هذا المنصب بين 2011 و2012.
وأضاف سفيان السليطي ان فتح التحقيق القضائي جاء إثر تلقي النيابة العامة ملفات «جرائم فساد مالي» متعلقة بالموظفين الـ 12 من «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» (دستورية).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد