مسؤولة أممية: محادثات أستانا قدمت إسهاماً ملحوظاً لجهود السلام – المدى |

مسؤولة أممية: محادثات أستانا قدمت إسهاماً ملحوظاً لجهود السلام

قالت المتحدثة باسم المبعوث الأممي الخاص الى سورية يارا شريف أمس ان محادثات استانا بين الأطراف السورية قدمت إسهاما ملحوظا للجهود المبذولة لدفع السلام في سورية.
وأضافت شريف في تصريح للإعلاميين المعتمدين لدى الأمم المتحدة في جنيف ان «هذه المحادثات قد أسفرت عن ثلاث نتائج أولها تمكين طرفي النزاع السوري من الحكومة والمعارضة من الجلوس في غرفة واحدة والاستماع مباشرة الى مطالبهما مع التركيز على وقف اطلاق النار».
وأوضحت ان هذا يساعد على خلق بيئة داعمة للمشاركة بين الأطراف السورية للانطلاق في عقد عملية التفاوض السياسية الرسمية تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف الشهر المقبل.
وبينت ان «النتيجة الثانية لتلك المفاوضات هي الحصول على آلية الرصد الثلاثية التي وضعتها روسيا وتركيا وإيران بوصفها ضامنة للامتثال الكامل لوقف إطلاق النار وهي خطوة ملموسة نحو المضي قدما في تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2236».
وأشارت شريف إلى ان النتيجة الثالثة تتعلق بالبيان المشترك الصادر عن إيران وروسيا وتركيا في ختام اجتماع استانا «الذي يعزز وقف إطلاق النار».
كما أكدت المتحدثة استعداد الأمم المتحدة لمساعدة طرفي النزاع في سورية على تطوير آلية الرصد الثلاثية المعنية بوقف إطلاق النار إذا لزم الأمر وضمان تعزيز «جودة التهدئة». وقالت ان الأمم المتحدة تنظر إلى وقف اطلاق النار الشامل بصفته أمرا حيويا من أجل التوصل إلى حل سياسي «وهو السبيل الوحيد لتحقيق السلام في سورية عن طريق المفاوضات السورية – السورية تحت رعاية الأمم المتحدة».
وفي السياق ذاته أشارت الى ان مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى سورية ستافان ديمستورا سيتوجه الى مقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم الاثنين القادم للتشاور مع الأمين العام انطونيو غوتيريس واطلاع مجلس الأمن على احدث التطورات في الملف السوري.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد