مسؤول ألباني يشيد بدور الكويت في دعم مشاريع التنمية بألبانيا – المدى |

مسؤول ألباني يشيد بدور الكويت في دعم مشاريع التنمية بألبانيا

أشاد مسؤول حكومي ألباني في محافظة (فلورا) الساحلية بإسهامات دولة الكويت الممثلة بالصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في دعم مشاريع التنمية وتحسين نوعية الحياة في البلاد.
جاء ذلك خلال زيارة وفد طالبات (كن من المتفوقين) في رحلته الثامنة التي ينظمها الصندوق بالتعاون مع وزارة التربية حتى 28 يناير الجاري الى مشروع (إعادة تأهيل نهر فلورا) يوم امس الاربعاء.
وقال محافظ فلورا دريتان ليلي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان “مساهمات الصندوق تساعد في تحسين نوعية الحياة ودعم الاقتصاد” اضافة الى المساهمة في تحقيق الاهداف الرامية لجعل (فلورا) وجهة سياحية جاذبة.
وأعرب عن خالص شكره وتقديره لدور الصندوق في مساهمته بتمويل مشروع (اعادة تأهيل نهر فلورا) الذي وقع في مارس الماضي بقيمة 12 مليون دينار كويتي (40 مليون دولار).
من جهته ذكر مدير العقود وأحد المسؤولين عن المشروع ميخال جاني في تصريح مماثل ل(كونا) ان العمل بالمشروع يبدأ خلال 20 يوما عقب توقيع العقود.
وأضاف ان المشروع يشمل الاعمال المدنية اللازمة لاعادة رصف نحو 90 كيلومترا من الطريق القائم بين مدن (فلورا) و(بشكيبي) و(شابيرو) ويساهم الصندوق في حوالي 74 كيلومترا منها.
وتوقع جاني ان يستفيد حوالي 100 الف شخص و40 قرية من المشروع لافتا الى ان المشروع يربط المنطقة الاكثر عزلة في جنوب ألبانيا بالطرق الرئيسية.
كما تجول وفد الطالبات بمدينة (فلورا) وزار ابرز معالمها ومنها مركز المدينة وساحة الاستقلال حيث تم بالمدينة توقيع اعلان الاستقلال في 28 نوفمبر 1912.
وتأسست المدينة في القرن السادس قبل الميلاد كمستعمرة يونانية قديمة وتعتبر احدى اهم الوجهات السياحية في ألبانيا.
ويعتبر مشروع (اعادة تأهيل نهر فلورا) من احدث المشاريع التي يمولها الصندوق لالبانيا حيث تم توقيع اتفاقية القرض بهدف دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية بمنطقة فلورا عبر تطوير خدمات نقل الركاب والبضائع.
ويتضمن المشروع اعمال اعادة تأهيل منشآت تصريف المياه وتوفير مستلزمات الانارة وعبور المشاة وتوفير الخدمات الاستشارية للتصميم وإعداد وثائق المناقصات والإشراف على تنفيذ الاعمال.
يذكر ان برنامج (كن من المتفوقين) مبادرة أطلقها الصندوق عام 2010 يتم خلالها تنظيم رحلتين منفصلتين خلال عطلة الربيع لمدة أسبوع ل12 طالبا و12 طالبة من متفوقي الصف ال11 بالتنسيق مع وزارة التربية الى دولتين يتعاون معهما الصندوق.
ويعد الصندوق الذي تأسس عام 1961 اول مؤسسة إنمائية في الشرق الأوسط تساهم في تحقيق الجهود الانمائية للدول العربية والدول الاخرى النامية كما يساهم في رأسمال المؤسسات التنموية الدولية والاقتصادية اذ يعتبر اداة لمد جسور الصداقة والإخاء بين دولة الكويت والدول النامية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد