السعوديه / التربية تعلق الدراسة في ‘عفيف’، و700 فرقة ميدانية لمواجهة مخاطر الأمطار،و 10735 استغاثة من المواطنين – المدى |

السعوديه / التربية تعلق الدراسة في ‘عفيف’، و700 فرقة ميدانية لمواجهة مخاطر الأمطار،و 10735 استغاثة من المواطنين

كشفت المديرية العامة للدفاع المدني عن مباشرة الوحدات والفرق الميدانية لما يزيد عن 10735 بلاغاً من جميع مناطق المملكة جراء الأمطار الغزيرة والمتوسطة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، والتي تراوحت بين احتجاز عدد من السيارات على بعض الطرق بالقرب من بطون الأودية وتعطل المركبات داخل الأنفاق والتي ارتفع فيها منسوب المياه أو حالات تماس كهربائي.

وأوضح البيان أن الجزء الأكبر من البلاغات كانت في منطقة الرياض حيث تم تلقي أكثر من 2200 بلاغ من الساعة السابعة مساء يوم الجمعة وحتى الآن ، بينما بلغ عدد الحوادث التي تم مباشرتها خلال هذه الفترة 8 حوادث منها حالتا احتجاز للمواطنين داخل سيارتين وتم إنقاذهم دون أي خسائر، وحادث مروري، و 5 حوادث لحالات تماس كهربائي.

بينما تلقت عمليات الدفاع المدني أكثر من 700 بلاغ في منطقة حائل تم مباشرة أكثر من 50 حالة احتجاز داخل مركبات وبلاغين عن انهيارات في بعض المباني القديمة جراء المطار الغزيرة، مؤكداً العقيد الحارثي أنه تم وبحمد الله الانتهاء من عمليات الإخلاء والإنقاذ والتي نفذت بإشراف مباشر من مدير الدفاع المدني بمنطقة حائل اللواء عبد الله الزهراني وبمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبد المحسن بن عبد العزيز أمير منطقة حائل في قرية المريفق لعدد من الأسر القاطنين في أحد شعبان الواقعة في القرية، وأصبح الوضع مطمأناً.

وأشار بيان الدفاع المدني إلى أن منطقة المدينة المنورة تعرضت لأمطار تراوحت ما بين المتوسطة والغزيرة ابتداء من السادسة من صباح اليوم السبت وحتى الثامنة وتركزت على محافظة خيبر دون أن تتسبب بأي حوادث احتجازات أو انهيارات في المباني بينما تباينت شدة الأمطار على محافظات منطقة عسير فكانت خفيفة على محافظة زهران الجنوب ومحافظة أحد رفيدة بينما كانت غزيرة على مركز الفرشة بتهامة قحطان التابعة لإدارة سراة بن عبيد مع حدوث سيول في وادي الحمة، في حين تسببت الأمطار الغزيرة على محافظة تثليث في هدم خيام عدد من البدو الرحل في قرى غرملة ودرع والهدود ورخيمان، وباشرت اللجنة الفورية صرف المساعدات العاجلة من البطاطين والخيام والبسط للمتضررين عن طريق فرع وزارة المالية بعسير، مع استمرار أعمال الإغاثة وإخلاء المتضررين والتي تم تجهيزها لهذا الغرض.

بينما تلقت عمليات الدفاع المدني بمنطقة نجران بلاغات نداءات استغاثة عن 15 حالة احتجاز مركبات، بالإضافة إلى السيطرة على حريق في محول كهرباء بمحافظة ديمة وإيواء 18 عائلة بالمحافظة ونقل أربعة عوائل أخرى تم تسكينها بمدينة نجران مع وضع جميع فرق الدفاع المدني بالمنطقة في حالة تأهب للتعامل مع أي بلاغات.

وأوضح الناطق الإعلامي للدفاع المدني العقيد عبدالله الحارثي أنه لم يتم تسجيل أي حالات وفاة ولله الحمد بين المتضررين جراء احتجاز المركبات أو انهيار المباني القديمة في بعض القرى والهجر، وأن الجزء الأكبر من البلاغات كن حول تجمعات المياه التي تعوق حركة السير في الطرق والإنفاق أو تتسبب في تعطيل السيارات والمركبات، مشيراً إلى تكثيف رسائل التوعية والتحذير لسكان المناطق المعرضة لاحتمالات سقوط الأمطار الغزيرة خلال القادمة، تبعاً لما يرد لعمليات الدفاع المدني من الرئاسة العامة للأرصاد من معلومات خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة.

وأهاب الناطق الإعلامي للدفاع المدني بالمواطنين والمقيمين إتباع إرشادات الدفاع المدني وتوخي الحذر وعدم التواجد في بطون الأودية ومسارات مصارف السيول حفاظاً على سلامتهم، مؤكداً نشر وحدات الدافع ا لمدني في كافة المواقع التي يتزايد فيها فرص تجمع المياه والانهيارات الأرضية وبطون الأودية للتدخل السريع في التعامل مع ما يرد من بلاغات، بالإضافة إلى المشاركة في اللجان الفورية التي تم تشكيلها لتقديم الخدمات العاجلة والمساعدات الإغاثية للمتضررين الذين يتم نقلهم إلى مواقع الإيواء.

وكانت  لجنة الطوارىء قد أقرت في إدارة التربية والتعليم بمحافظة عفيف تعليق الدراسة يوم الأحد الموافق 18-6-1434هـ في محافظة عفيف لكافة مدارس القطاعين الداخلي والخارجي
حيث شهدت مدينة عفيف عصر اليوم هطول امطار غزيرة جداً ادت إلى احتجاز عدد من المركبات في الشارع العام وإغلاقه في ثلاث نقاط ودخول المياه إلى بعض المنازل والمحلات التجارية وتسببت الأمطار في أنكسار في الدائري الشمالي وفيضان مياه الوادي فوق الجسر وقد فاضت أودية دسمان والأودية المحيطة بعفيف من غزارة الأمطار وهطلت أمطار على الحوميات والمردمة والمصيفقية .
حيث تدفقت مياه الأودية المحيطة بمدينة عفيف إلى داخلها متسببة في قطع الشارع العام في ثلاث مواقع عند دوار الأمير محمد بن نايف ومقابل الدفاع المدني وأمام فندق الجوهره .
حيث تسببت مياه السيول في إيقاف الحركة في الشارع العام وتعطل بعض لامركبات وحافلات النقل الجماعي ودخول المياة إلى داخل أمتعة ركاب الحافلات والمركبات .
وكذلك تسببت المياه في الدخول غلى بعض المحلات التجارية على الشارع العام وبعض المنازل شمال وشرق مدينة عفيف .
وفي مشهد نادر فاضت مياه شعيب عفيف والذي يخترق المدينة من شرقها لغربها بالمياه بحيث عجزت عبارات التصريف عن تحمل كثافة السيول مما تسبب في فيضان مجرى الوادي .
كذلك تسببت المياه في إنكسار الطريق بالقرب من جسر الدائري الشمالي وسقوط إحدى المركبات فيه وكذلك فيضان المياه على الطريق لعدم قدرة العبارات على استيعاب كثافة المياه .
وقد ذلت الفرق الأمنية التابعة للدفاع المدني والشرطة والمرور جهوداً مضنية في إنقاذ المحتجزين وإنقاذ المركبات المتعطلة وتحويل مسارات الطريق إلى مسارات أمنة .

نشر الدفاع المدني السعودي 700 فرقة ميدانية لمواجهة مخاطر الأمطار الغزيرة التي تهطل على مختلف مناطق المملكة منذ مساء الخميس الماضي، ويتوقع أن تستمر حتى نهاية الأسبوع الجاري.

ورغم أن المديرية العامة للدفاع المدني أكدت أنه لم يتم تسجيل أي حوادث مؤثرة جراء الأمطار التي هطلت على جميع مدن والمحافظات، إلا أنها طالبت بتوخي الحذر.

وأوردت تقارير إعلامية أن الأمطار تسببت في احتجاز عدد من السكان في مناطق مختلفة، وأوقفت حركة المركبات على قرابة 40 كيلو مترا في طريق نجران بظهران الجنوب.

وحذر المتحدث الرسمي للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة السعودية، حسين القحطاني، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية من أن هطول الأمطار الرعدية يأتي مصحوبا برياح نشطة تحد من مدى الرؤية الأفقية.

أما الناطق الإعلامي للدفاع المدني، العقيد عبدالله الحارثي، فقال إن الفرق الميدانية باشرت عددا محدودا من بلاغات احتجاز السيارات نتيجة المياه في محافظة المجمعة دون حدوث أي إصابات.

وأضاف أنه تم نشر أكثر 700 فرقة ميدانية للدفاع المدني مجهزة بقوارب إنقاذ وغواصين ومعدات بحث في جميع المواقع المعرضة لتجمعات المياه أو جريان السيول تحسبا لأي تطورات.

وكانت إدارة التربية والتعليم في منطقة الرياض علقت الدراسة ‘بسبب الحالة الجوية التي تمر بها المنطقة’، حسب ما قال نائب لجنة الطوارئ مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية في الوزارة صالح الحربي.

إحدى الطرق بمحافظة عفيف تعرضت للضرر، واحتجاز إحدى المركبات جراء تعلقها في مجرى للصرف الصحي.

احتجاز شابين بوادي ‘الأديرع’ في حائل وجهود الدفاع المدني متواصلة لإنقاذهما

أوضح الدكتور عبدالله المسند عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا في جامعة القصيم أن المؤشرات الجوية إيجابية، متوقعاً استمرار الأمطار فوق أجواء المملكة لحالة ‘البيضاء’ حتى نهاية هذا الأسبوع.

وتوقع استمرار هطول الأمطار الرعدية على أرجاء المملكة لتشمل أجزاء واسعة من الوسطى والجنوب الغربي ـ خاصة شرق المرتفعات ـ وشرق منطقة مكة المكرمة وجنوبها، وكذلك جنوب الشرقية والربع الخالي.

وذكر أن الحالة بدأت في التمدد ناحية الشمال حيث منطقتي الجوف وتبوك فقد يكون لها نصيب من الأمطار هذا اليوم، وربما الشرقية. وقال إن الفروقات الحرارية بين الليل والنهار (الفرق بين الصغرى والكبرى بدرجة الحرارة) ضئيل بسبب وجود السحب الركامية المتصلة وحجب أشعة الشمس.

2013-4-26

تشهد مدينة الرياض وضواحيها وعدد من مدن ومناطق المملكة اليوم استمرارا لهطول الأمطار التي تتراوح بين متوسطة وغزيرة فيما لا تزال السماء ملبدة بالغيوم ومهيأة لهطول مزيد من الأمطار، وسط توقعات باستمرار هذه السحب الماطرة.

كما توقعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة في تقريرها اليومي لحالة الطقس أن تكون الفرصة ما تزال مهيأة لتكون السحب الرعدية الممطرة على مناطق غرب المملكة تمتد حتى أجزاء من وسط وشرق المملكة خاصةً الجنوبية منها تشمل ( عسير ، والباحة ، ونجران ، ووادي الدواسر ، والدوادمي ، والخرج , والعاصمة الرياض , وتبوك , وحائل , والمدينة المنورة ) , تُسبق بنشاط في الرياح السطحية مثيرة للأتربة والغبار تحد من مدى الرؤية الأفقية على تلك المناطق , في حين لا يستبعد أن يشمل ذلك أجزاء من منطقة مكة المكرمة.

كما توقّع التقرير أن تنشط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار على المناطق الداخلية لغرب المملكة ومنطقة المدينة المنورة , وتمتد حتى منطقة حائل .

 

أعلن مدير عام التربية والتعليم بمنطقة الرياض الدكتور إبراهيم المسند بتعليق الدراسة اليوم. وأوضح نائب لجنة الطوارئ مدير إدارة الأمن والسلامة المدرسية صالح الحربي أن لجنة الطوارئ بالإدارة عقدت اجتماعها مساء أمس  الجمعة وبعد دراسة التقارير الواردة من الجهات المختصة فقد أقرت اللجنة تعليق الدراسة اليوم  السبت بسبب الحالة الجوية التي تمر بها المنطقة التي يتوقع معها هطول أمطار غزيرة.

 وصرح محمد الدخيني المتحدث باسم ‘التربية والتعليم’ بأن الوزارة لا تزال تتابع الأجواء في المحافظات والمناطق الأخرى، وأضاف ‘سيتم النظر في تعليق الدراسة خلال الأيام المقبلة بناء على ما ينشأ من الطقس في المستقبل وعقب التشاور مع الجهات المختصة (هيئة الأرصاد والبيئة والدفاع المدني ولجنة الطوارئ بوزارة التربية والتعليم)’.

 وقد توقعت مصلحة الأرصاد استمرار السحب الرعدية الممطرة على الرياض اليوم وكذلك في مناطق غرب المملكة وأجزاء من وسط وشرق المملكة وجنوبها شاملة عسير، الباحة، نجران، وادي الدواسر، الدوادمي، الخرج وتبوك وحائل والمدينة المنورة مسبوقة بنشاط في الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار التي يمكن أن تحد من مدى الرؤية الأفقية على تلك المناطق.

ودعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة بهذه المناسبة المواطنين والمقيمين ومرتادي البحر والصيادين ومستخدمي الطرق السريعة إلى اخذ الحيطة والحذر في مثل هذه التقلبات الجوية ومتابعة موقع الرئاسة أولاً بأوّل لمعرفة التوقعات والتحذيرات اللازمة.

 أعلنت وزارة التربية والتعليم  عن تعليق الدراسة الدراسة اليوم في مدارس الرياض و في حوطة بني تميم والحريق والخرج و في قطاع تثليث والأمواه وشرق وادي ترج وتعليق الدراسة  أيضاً في مدارس القويعية والدوادمي.نظرا لسوء الأحوال الجوية.

أعلنت إدارة الدفاع المدني بالرياض أنها أنقذت 15 شخصاً، احتُجزوا في خمسة مواقع من جراء السيول الناجمة عن أمطار اليوم الجمعة في مدينة الرياض.

وقال الناطق الإعلامي النقيب محمد الحمادي إنه خلال الفترة من الساعة السابعة صباحاً إلى الساعة الثامنة مساء تلقت العمليات عدد 3579 مكالمة، فيما تم تسجيل 16 حادثاً، منها سبع حالات احتجاز سيارات في خمسة مواقع، وبلغ عدد الأشخاص الذين تم إخراجهم منها 15 شخصاً، وهم بصحة جيدة.

وبيّن ‘الحمادي’ أنه خلال هذه الفترة أيضاً سجلت حالة واحدة لانهيار جزئي لمنزل طيني من دون إصابات، وست حالات لتماس كهربائي، و
حالة حريق واحدة، وحادثَين مروريَّين، وحالة لسقوط حجر على سيارة.

وأكد ‘الحمادي’ تعامل الدفاع المدني من جميع الحالات، واستمرار تأهب الفرق وجاهزيتها لأي طارئ.

وكانت  الأمطار الغزيرة المصحوبة بزخاتٍ من البرد، التي شهدتها محافظة رنية ظهيرة اليوم، الجمعة، قدألحقتأضراراً تمثّلت في سقوط أعمدة إنارة، ومبانٍ مُغطاةٍ بالحديد، وكذلك حدوث انقطاعاتٍ كهربائية، واختفاءٍ لشبكات هواتف نقّالة، وأيضاً احتجازاتٍ مرورية، بعد توقف أحد طرق غرب المحافظة، وسط إعلان مدني رنية رفع حالة الطوارئ، وتفقّد المحافظة من الأضرار التي قد تحدث من دون وصول البلاغاتِ لأي سبب كان.

وكانت الأمطار الغزيرة التي بدأت غزارتها في تمام الساعة الثانية ظهراً، قد صاحبتها زخاتٍ من البرد، ورياح باردة، وتركّزت غزارة الأمطار على الأجزاء الجنوبية الغربية من المحافظة، وسالت على إثرها الأودية والشعاب، لا سيّما مراكز ‘المحافظة، والأملح، والغافة، وخدان’.

وأدّت غزارة الأمطار لحدوث انقطاعاتٍ كهربائية عن بعض القُرى والمراكز الخارجية، واستمر ذلك لقُرابة ساعة كاملة، وأيضاً تسبّبت في حدوث شلل مروري في طريق ‘رنية – الأملح’، ما أدّى لاحتجاز إحدى المركبات وقت الهطول.

وتعرّضت بعض شبكات الهواتف النقّالة لانقطاعاتٍ متكررةٍ وقت الهطول، واستمر ذلك قُرابة ساعة كاملة، وكذلك أدّت الأمطار المصحوبة بالبرد، والرياح الباردة، في سقوط أحد أعمدة الإنارة الواقعة في وسط المحافظة، وعقبه حدوث ماساتٍ كهربائية.

كما تسببت الأمطار الغزيرة التي شهدتها محافظة رنية من الساعة الثانية ظهراً حتى مغرب اليوم، في جريان وادي رنية الشهير، وحدوث حالات احتجاز لعدد من المركبات والأشخاص، بعد ارتفاع منسوب المياه في الوادي.

هطلت مساء الخميس 25 أبريل/نيسان أمطار غزيرة على منطقة نجران، شملت مدينة نجران ومحافظات يدمة وثار والمراكز التابعة لها . كما شملت الأمطار مراكز الحضن والموفجة وبئر عسكر وعاكفة. وملأت السيول شوارع المنطقة في منظر أشبه بالأنهار. فيما عاشت الرياض أجواء ماطرة متوسطة على بعض أحيائها الشمالية حتى عصر أمس. وكانت العديد من الأرصاد الجوية العالمية والعربية، حذرت من موجة مناخية متقلبة وأمطار فوق السعودية لم تشهدها المملكة من 3 عقود.

تعليمات الدفاع المدني عند حدوث السيول

يأتي هذا في وقت، حذر الدفاع المدني من السيول ووجه رسائل توعوية للمواطنين والمقيمين في حال حدوث السيول والأمطار وكيفية التعامل معها ومن ضمنها التصرف قبل وبعد الأمطار والسيول.

إذ أكد على وجوب الاستماع للمذياع أو التلفاز للحصول على المعلومات اللازمة والتقارير والإنذار من الهيئات المعنية، والاستعداد للخروج عن منطقة الخطر إلى منطقة الأمان في أي لحظة منذ صدور الإنذار، في حالة السيول.

وأضافت التعليمات التي نشرتها إدارة الدفاع المدني أنه في حال تواجد أي من المواطنين في الطريق، فعليه أن يراقب الجسور والأراضي المنخفضة، مستدركاً أن صوت الرعد والبرق ينذر بسقوط أمطار غزيرة، وعند صدور إنذار ضد السيول في منطقة تواجده، عليه التصرف بسرعة لحماية نفسه في ثوان.

كما حذرت من المرور إلى جانب تيار مائي سيراً على الأقدام إذا كان مستوى الماء فوق الركبة، أما في حال قيادة السيارة فيجب تجنب السير في مكان لا يعرف عمق الماء فيه.

إلى ذلك، أوصى بالابتعاد عن الأودية ومجاري المياه ، حيث إن المطر الغزير ولو لفترة قصيرة تتبعه سيول في المناطق الجبلية والمرتفعات فإذا ذهب المواطن إلى منطقة نائية، عليه الابتعاد عن قنوات المياه الطبيعية والأودية، وإبعاد الخيام عن الأماكن المنخفضة، فقد يباغتك السيل وأنت نائم. وحذر أنه في بعض الأحيان قد تغطي مياه الفيضان جسراً منجرفاً، أو طريقاً مكسراً لذلك ينصح السير ببطء لئلا تدخل المياه إلى السيارة وتعطلها.

وأشار الدفاع المدني إلى أنه يجب الاستعداد قبل الفيضانات حيث تحدد الأسرة منطقة معروفة بالمنزل توضع بها جميع الاحتياجات من الأمتعة، والاحتفاظ بمخزون من الماء والأكل الذي لا يحتاج إلى طبخ أو تبريد لأنه يمكن أن تنفصل الطاقة الكهربائية عنه، والاحتفاظ براديو متنقل، وكشافات تعمل بالبطاريات، وكمية من البطاريات الاحتياطية، ومعدات الإسعافات الأولية أو أي مواد طبية أخرى يحتاج لها أفراد العائلة.

وأوصى بتعبئة السيارة بالوقود للاستفادة منها في حالة انقطاع الكهرباء، والاحتفاظ بمواد مثل أكياس الرمل، وخشب الأبلاكاش، والصفائح البلاستيكية والأغطية الخشبية لمنع مياه الفيضان، وعدم محاولة وضع أكياس الرمل حول جدران المنزل إذا كان هناك احتمال حدوث فيضان في المياه بدرجة عميقة، لأنه ربما يسبب ذلك انسياب المياه تحت أكياس الرمل ويهدد بانهيار جدران الغرف بطول بقاء الفيضانات، وبالتدريج تتصدع.

يذكر أنه من المتوقع أن تستمر هذه التقلبات المناخية، التي شهدت المملكة مثيلاً لها عام 1982 و1985، حتى منتصف الأسبوع المقبل.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد