أطباء كويتيون يعربون عن فخرهم لاستقبال سمو أمير البلاد لهم – المدى |

أطباء كويتيون يعربون عن فخرهم لاستقبال سمو أمير البلاد لهم

أعرب الأطباء الكويتيون الاربعة الذين حظوا اليوم الثلاثاء بمقابلة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح عن فخرهم وسعادتهم بهذا اللقاء الذي جاء اثر ما حققوه من انجازات وبراءات اختراع في مجال الطب والجراحة ورفع اسم الكويت عاليا.
وقالت استشارية امراض القلب وفسلجة القلب في المستشفى الصدري ومركز سلمان الدبوس للقلب الدكتورة فوزية الكندري في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان لقاءها مع عدد من الاطباء الكويتيين سمو امير البلاد وسام شرف وتكريم تعتز به هي وزملاؤها المكرمون.
واكدت الدكتورة الكندري ان هذا التكريم يشجعها على استمرار البذل والعطاء في المجال الطبي من أجل رفع اسم الكويت عاليا في جميع المحافل لابراز كل الانجازات والعطاءات العلمية. واضافت ان استقبال سمو امير البلاد للاطباء يمثل تكريما لاهل الكويت جميعا على ما تم تحقيقه من انجازات طبية رفعت راية الكويت عاليا مبينة ان التشجيع الذي لاقوه من سموه دافع كبير لبذل المزيد من العطاء وتحقيق الانجازات الاضافية بما يخدم دولة الكويت.
وأوضحت ان ما حققته من انجاز في مجال القلب وفسلجة القلب واجراء العمليات الجديدة المدخلة والمستحدثة خلال السنوات الماضية وتدريبها مجموعة من الاطباء من مختلف دول العالم سواء في دول مجلس التعاون الخليجي او بعض دول العالم مثل اليابان على تركيب منظمات مزيل الرجفان للقلب من تحت الجلد دون ملامسة الاسلاك كان سبب تكريمها.
وذكرت ان الكويت تعد من اوائل الدول في استحداث التقنيات الطبية في مجال فسلجة القلب ومنها تركيب مزيل الرجفان بدون اسلاك تحت الجلد وتركيب (البطارية الكبسولة) عن طريق القسطرة بالتكنولوجيا الحديثة وكي الرجفان الاذيني باستخدام التبريد مشيرة الى ان هذه التقنيات ادخلتها للمرة الاولى في الكويت والمنطقة.
واشارت الى تأسيسها وحدة فسلجة القلب التي تعنى بكل ما يتعلق بضربات القلب وتركيب البطاريات عام 2000 في المستشفى الصدري ومركز سلمان الدبوس مبينة أن الوحدة لا تقتصر على المرضى من داخل الكويت فقط حيث بدأت تستقبل الكثير من المرضى من دول مجلس التعاون الخليجي لمعالجتهم في الكويت.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد