وزير الخارجية يشارك بالاجتماع الوزاري لمنتدى الحوار الآسيوي – المدى |

وزير الخارجية يشارك بالاجتماع الوزاري لمنتدى الحوار الآسيوي

شارك الشيخ صباح خالد الحمد الصباح النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية اليوم الثلاثاء في الاجتماع الوزاري الخامس عشر لحوار التعاون الآسيوي والذي تستضيفه العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وقد أدلى الشيخ صباح الخالد بكلمة خلال الاجتماع فيما يلي نصها: “بسم الله الرحمن الرحيم سمو الأخ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، رئيس الاجتماع الوزاري الخامس عشر لحوار التعاون الآسيوي أصحاب المعالي والسعادة الحضور الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن أعبر في مستهل كلمتي عن صادق التعازي لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا باستشهاد نخبة من أبناء الإمارات وهم في مهمة ضمن برامج المساعدات الإنسانية في جمهورية أفغانستان الإسلامية نتيجة التفجير الإرهابي الذي وقع في مقر محافظ قندهار.

وفي هذا الصدد فإنني أجدد استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدين لهذا الهجوم الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين والذي يتنافى مع الشرائع والقيم الإنسانية كافة ومؤكدا على موقف دولة الكويت الرافض للارهاب بأشكاله وصوره كافة ووقوفها مع المجتمع الدولي للتصدي له وتجفيف منابعه سائلا المولى جل وعلا أن يتغمد الشهداء بوافر رحمته وأن يلهم الشعب الإماراتي الشقيق وأسر الشهداء وذويهم جميل الصبر والسلوان وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وأن يحفظ دولة الإمارات الشقيقة وشعبها الكريم من كل مكروه وأن يديم عليها نعمة الأمن والرخاء والازدهار.

كما أود أن اعرب عن بالغ الشكر والتقدير لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على كرم الضيافة وحسن الاستقبال والشكر موصول لمملكة تايلند على الجهود التي بذلتها خلال رئاستها للاجتماع الوزاري الرابع عشر وأتقدم كذلك بالشكر للأمين العام لحوار التعاون الآسيوي وجهاز وأعضاء الأمانة العامة على حسن التنظيم والترتيب لاجتماعنا هذا.

وإنه لمن دواعي الاعتزاز أن نشهد ديمومة أنشطة واجتماعات منتدى حوار التعاون الآسيوي وعلى فترات متقاربة مما يدلل على عزم دوله على التفاعل الإيجابي على المستويين الإقليمي والدولي بغية تحقيق الأهداف التي قام عليها حوار التعاون الآسيوي فنحن نلتقي اليوم في دورتنا الخامسة عشرة للاجتماع الوزاري وهو ليس ببعيد عن القمة الثانية التي استضافتها مملكة تايلند قبل ثلاثة شهور ونتطلع للاجتماع الذي ستستضيفه مملكة البحرين في الشهر القادم للمنظمات الإقليمية مع الأمانة العامة لحوار التعاون الآسيوي فضلاً عن الدعوة الكريمة والمقدمة من الجمهورية الإسلامية الإيرانية لاحتضان القمة الثالثة للمنتدى.

أصحاب السمو والمعالي والسعادة إن دولة الكويت ومن منطلق الإدراك التام بأهمية أن يحظى هذا الملتقى بالاهتمام المطلوب ليتم من خلاله تحقيق آمال شعوبنا وتطلعاتها فقد حرصت ومنذ انضمامها إلى المنتدى في عام 2003 على اتخاذ العديد من الخطوات لتعزيز عناصر التعاون الاستراتيجي بين دولنا فاحتضنت القمة الأولى للحوار في دولة الكويت في أكتوبر 2012 واستضافت مقر الأمانة العامة المؤقت منذ ذلك الحين.

وقد سعدت اليوم وبمباركتكم بالتوقيع على خطاب النوايا مع الأمين العام لحوار التعاون الآسيوي لتتشرف دولة الكويت باستضافة المقر الدائم للأمانة العامة للحوار مؤكدا أن نجاح جهاز الأمانة مرتبط بدعمنا وتضافر جهودنا ليتسنى له استكمال ممارسة دوره الهام وإنجاح المقاصد والمبادئ التي نسعى إليها جميعا نحو تعزيز عملنا المشترك.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد