20 منطقة كويتية ضمن المدن الصحية العالمية – المدى |

20 منطقة كويتية ضمن المدن الصحية العالمية

تحت رعاية مديرعام الهيئة العامة لشئون الزراعه والثروه السمكيه المهندس فيصل الحساوي اقامت الهيئه حفلا لتكريم المشاركين في دورة المدن الصحية العالمية صديقة للبيئة والذي اقيم بالهيئة وحضرها نيابة عن المدير العام للهيئة… مساعد مدير عام الهيئة للزراعات التجميليه الدكتورة نبيله الخليل والمنسق الوطني لبرنامج المدن الصحية بوزارة الصحة الدكتور احمد الشطي ومديرة مكتب المدن الصحيه الدكتورة امال اليحي ومختار منطقة اليرموك عبد العزيز المشاري .
وقالت الدكتورة نبيله الخليل ..نعلم في الاونه الاخيره انتشرت العديد من المبادرات التي تحرص علي حماية البيئة من انبعاثات ثاني اكسيد الكربون في المدن .
وتبلور مشاريع لمدن مستقبلية خاليه من هذه الانبعاثات ونظيفه وصحية ليعيش الانسان ونحن في الكويت ندعم تلك الجهود التطوعيه لخلق مثل تلك المدنوالتي نسع بها حول العالم لتكون مدن خضراء وصديقه للبيئه يعيش بها ابنائنا و اجيالنا النتلاحقة .
واوضحت ان بناء هذه المدن وتحويل مناطقنا ومحافظاتنا لتكون صديقه للبيئه هي مستقبلنا ومستقبل وطننا لما للتلوث البيئ من اثار بيئيه وصحية قد تتفاقم لو لم يكن هناك تثقيف للمواطن والجهات المجتمعية والحكومية من تلك الاثار .
واكدت علي ان الهيئة تشجع علي مثل هذه المبادرات والفعاليات التثقيفية والت من شأنها ان ترفعةالمستوي الثقافي لمجتمعنا بدءا من النشئ ورعايتهم الرعاية البيئية السليمه لننتجع مجتمعا مثقف بيئيا قادرا علي رعاية مكتسبات وطنناوالحفاظ علي مدننا نظيفة خضراء.معربة عن املها في انتشار المدن الصحيه في المناطق الاخري بدولتنا الحبيبهتحت رعاية حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ومن جانبه قال د. احمد الشطي المنسق الوطني للمدن الصحية على اهمية التعاون بين الهيئة العامه لشئون الزراعه والثروه السمكيه ووزاة الصحه مكتب المدن الصحيه علي التعاون المثمر في اقامة دورة المدن الصحيه العالميه صديقه للبيئة وحضرها العديد من اللجان التطوعية جاءوا من اكثر من 20 مدينة صحية كويتية مسجلة او جار تسجيلها من القطاعات المجتمعية المختلفة وجمعيات النفع العام بالإضافة الى جهات حكومية كالتربية، الصحة، البلدية، الاشغال ، الكهرباء، البيئة ، والهيئه العامه لشئون الزراعه والثروه السمكية ووزارةالشئون الاجتماعية والعمل والاوقاف بالإضافة الى معهد الكويت للابحاث العلمية.
حيث نظم الورشة مكتب المدن الصحية حيث اكدت الورشة على اهمية المشاركة المجتمعية والدلائل الاسترشادية والجوانب التطوعية وتحريك الموارد بما يحقق اهداف المدن الصحية عبر جوانب المرونة والسرعة والفعالية لمحاكاة اولويات المجتمع الصحية واكد د الشطي علي ضرورة تطوير وتفعيل الملف الصحي الالكتروني ليكون رافدا اساسيا للمرتسم الصحي لكل ضاحية من ضواحي الكويت يمكن من خلالها تتبع الانماط المرضية والظواهر ومحددات الصحة نحو التدخل الاستباقي لمحاربة عوامل الاختطار مثل التدخين ، السمنة ، المخدرات ، الحوادث وتحسين مستوى الوعي والرعاية الصحية للأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم والربو والروماتيزم وتحسين جوانب البيئة في المدن مثل التخضير وادارة النفايات والنظافة العامة وانشاء المماشي والحدائق والمناسبات الاجتماعية المفتوحة للرياضة والفحوصات المجانية وغيرها.
ونوه د. الشطي الى ان مبادرة المدن الصحية تم ادراجها ضمن خطط وزارة الصحة المشمولة في خطة التنمية للحكومة مما يعكس اهتماما واستيعابا للمبادرة خاصة وان الوزارة قد انشات مكتب المدن الصحية، ولجنة وطنية للمبادرة ودرجت على تنظيم دورات تدريبية ويؤمل ان تستضيف الكويت مؤتمر دوليا للمدن الصحية العام المقبل 2017.
ووجه الشكر لوزير الصحة وسعادة السيد ومدير عام الهيئة العامه للزراعه المهندس فيصل الحساوي وكيل الوزارة السيد خالد السهلاوي والوكيل المختص السيد د. محمد الخشتي لدعمة المستمر للمبادرة للتحقيق الشراكة في مسئولية الصحية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد