وزير الشباب: حريصون على إبراز طاقات شبابنا وتشجيعهم على الابتكار – المدى |

وزير الشباب: حريصون على إبراز طاقات شبابنا وتشجيعهم على الابتكار

أكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للشباب الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح حرص دولة الكويت على إبراز طاقات الشباب الكويتيين وتشجيعهم على الابتكار لاسيما في المجالات العلمية والثقافية والإبداعية.
ولفت الشيخ سلمان الحمود في بيان صحافي للهيئة العامة للشباب اليوم الاثنين إثر ترؤسه الاجتماع التاسع لمجلس إدارتها إلى الحرص أيضا على إيجاد مساحات مميزة وجاذبة للشباب الكويتيين في المجالات المذكورة مواكبة للتقدم التكنولوجي في العالم وتشجيعهم على الإبداع والابتكار وإبراز طاقاتهم محليا وإقليميا ودوليا.
وقال إن مجلس إدارة الهيئة اعتمد مشروع مراكز الابتكار العلمي والحرفي الشبابي وبرنامجي تعزيز الثقة بالنفس لدى الطلبة (واثق) وبرنامج (مكارم) لتعزيز الأخلاق الذي تقدم به الجهاز التنفيذي للهيئة مما يعد نقلة مهمة لتشجيع الشباب الكويتيين على الاتجاه نحو العلم والمعرفة في أجواء تربوية.
وأضاف أن وزارة الدولة لشؤون الشباب والهيئة العامة للشباب حريصتان على ترجمة ما جاء من توصيات في خطاب سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في افتتاح دور الانعقاد الحالي لمجلس الأمة إلى أرض الواقع التي ركزت على تطوير وزيادة الخدمات المقدمة للشباب.
وأوضح أن إقرار هذه الأنشطة والبرامج الشبابية جاء إثر الاستماع لآراء الشباب ومقترحاتهم لتطوير العمل الشبابي في الهيئة من خلال ورش عمل وندوات أقامتها الهيئة وآخرها إقامة ملتقى الأربعاء بالتعاون بين الهيئة ومحافظة الجهراء ومنطقة الجهراء التعليمية.
وأعرب الشيخ سلمان الحمود عن أسمى آيات التهاني والتبريكات لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء بمناسبة العام الميلادي الجديد.
من جانبه قال المدير العام للهيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري إن الهيئة سعت منذ بدء عملها إلى إشراك الشباب في رسم سياساتها وتحديد برامجها لاسيما التي تقام في مراكز الشباب من خلال عقد حلقاتها النقاشية تنفيذا لنهجها التشاركي مع الشباب والتي كان لها دور بارز في تطوير الأداء واستقطاب أفضل الطاقات الشبابية.
وأضاف المطيري في تصريح صحافي أن مجلس إدارة الهيئة اعتمد الهوية الإعلامية للهيئة العامة للشباب التي ستقدم للشباب في وقت قريب مثمنا دعم مجلس الإدارة وعلى رأسه الشيخ سلمان الحمود على الحرص على تطوير ودعم المشاريع التي طرحها الجهاز التنفيذي في هذا الاجتماع.
وأوضح أن الهيئة عمدت إلى تنويع أنشطتها وبرامجها ما بين علمية وثقافية واجتماعية ورياضية وغيرها بهدف تلبية احتياجات ورغبات الشباب في المجالات المحببة لديهم آملا أن تحقق هذه المشاريع أهدافها المرسومة في صقل المواهب الشابة وشغل أوقات فراغهم بما يخدم الشباب ويسهم في تنمية الوطن.
من جهته أكد عضو مجلس إدارة هيئة الشباب الدكتور جاسم الربيعان في تصريح مماثل حرص المجلس على مد جسور التواصل مع الشباب ليكونوا أهم عنصر في صناعة القرار في الهيئة من خلال مشاركتهم الفاعلة في الملتقيات التي يقيمها الجهاز التنفيذي للهيئة دوريا مشيرا إلى أن توصياتها تصل لمجلس الادارة ويحرص على تنفيذها قدر الإمكان.
وبارك الربيعان اعتماد الهوية الإعلامية للهيئة العامة للشباب التي ستمنحها آفاقا جديدة بالوصول إلى الشباب المبدع بسهولة ويسر مثمنا حرص اللجنة الفنية الشبابية المنبثقة من مجلس الإدارة على تقديم كل الدعم للجهاز التنفيذي لتخرج الهوية الإعلامية بصورة تليق بالشباب الكويتي داعيا الشباب إلى المشاركة الإيجابية في مختلف هذه الأنشطة.
وحضر الاجتماع عدد من أعضاء مجلس الادارة هم وكيل وزارة التعليم العالي حامد العازمي ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل المساعد لشؤون التعاون شيخة العدواني ووكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد لشؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية وليد العمار والدكتورة حصة العجيان والدكتورة معصومة المطيري إضافة إلى أمين سر المجلس فيصل الدويهيس وعدد من مسؤولي الجهاز التنفيذي للهيئة.
ويؤدي مجلس إدارة هيئة الشباب دوره الرئيسي في وضع الخطط التنفيذية وفق استراتيجية شمولية ذات إطار تنفيذي تشمل جميع الجوانب والمجالات التنموية للوصول إلى الشباب وتحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم.
وكانت الهيئة أطلقت استراتيجيتها للسنوات الخمس المقبلة تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للشباب في 12 أغسطس الماضي والقائمة على تشجيع ودعم وتبني برامج ومشاريع وخدمات وطنية تهدف الى بناء قدرات الشباب في إطار تشاركي يجعلهم شريكا استراتيجيا.
وتراعي الاستراتيجية مفاهيم الشمولية والتكاملية والتشاركية والتوافقية والحوكمة والانفتاح والخصوصية والادارة بالنتائج واستشراف واستقراء المستقبل. وتقوم الاستراتيجية على رؤية الهيئة بأن الشباب شركاء مبدعون ومنتجون في ريادة الكويت فضلا عن الاهتمام بالأمور المتعلقة بالشباب وتوفير بيئة آمنة وممكنة لهم بالتنسيق والشراكة مع الجهات المعنية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد