وزير الأشغال: تنسيق تام مع «الصحة» لسرعة تشغيل مستشفى جابر – المدى |

وزير الأشغال: تنسيق تام مع «الصحة» لسرعة تشغيل مستشفى جابر

أكد وزير الأشغال العامة المهندس عبدالرحمن المطوع وجود تنسيق تام مع وزارة الصحة لتشغيل مستشفى جابر بالسرعة الممكنة، مشيرا إلى أن الوزارة حريصة على تقديم كافة التسهيلات والدعم المطلوب لمساعدة وزارة الصحة في تشغيل المستشفى.
الجدير بالذكر أن “مستشفى جابر الأحمد يعد واحداً من أكبر مشاريع خطط التنمية في الدولة والذي يمتد على مساحة 240 ألف متر مربع في منطقة الاستعلامات الحكوميه الواقعة في منطقة جنوب السرة”، و”من المقرر أن يخدم المستشفى مختلف التخصصات الطبية والعلاجية بسعة 920 سريراً لمختلف الأجنحة و90 سريراً لوحدة العناية المركزة.
ويتكون المستشفى من مركزين وأربعة مباني من ضمنها مبنى برج المرضى والذي يقع في القسم الشمالي ليتيح للمرضى مشاهدة المناظر الخلابة الخارجية التي تم إعدادها خصيصاً لضمان الراحة النفسية للمرضى وعملية التعافي لديهم، كما يتيح هذا القسم إنسياب أشعة الشمس وتوجيهها داخل غرف المرضى بالشكل المناسب.
إضافة إلى ذلك يشتمل هذا الجزء من المبنى على الخدمات الإدارية، وخدمات العناية بالمرضى، وخدمات أجنحة كبار الشخصيات”.
ويحتوي مبنى العيادات، على جميع خدمات مرضى العيادات الخارجية فيما عدا عيادات أمراض النساء والولادة، بالإضافة إلى توفير مبنى سكن الموظفين والذي يقع في الركن الشمالي الغربي من الموقع ويوفر 200 وحدة سكنية للممرضات حتى يكونوا على مقربة من مكان العمل.
فضلاً عن ذلك سيتم توفير مركز طب الأسنان والذي يقع بالقرب من الركن الجنوبي الغربي للموقع كمبنى منفصل، ليوفر كل الخدمات المتعلقة بطب الأسنان”.
كما “تم تصميم حاجز زراعي كامل حول محيط المستشفى لتخفيف الضجيج الناتج عن حركة المرور على شبكة الطرق المجاورة، كما تم تزويد مساحات خضراء جمالية بمحاذاة الطريق الداخلي ومباني مواقف السيارات ليعطي شكلاً جمالياً للمبنى”، مبيناً أنه “قد تم توفير مواقف سيارات بشكل منحن بين الطريق الدائري الداخلي وكل مباني المستشفى الواقعة في وسط موقع المشروع.
وقد تم إنشاء موقف أرضي و3 سراديب صممت لتسمح بمرور الإضاءة الطبيعية في كل دور تحت الأرض، ويبلغ عدد مواقف السيارات الإجمالي حوالي 5000 موقف”.
وتم تدشين ثلاث منصات لهبوط المروحيات في مستشفى جابر الأحمد، حيث تقع الأولى فوق مبنى الإصابات لتوفير نقل سريع للمرضى ذوي الحالات الحرجة، أما المهبطين الثاني والثالث فيقعان على سطح الدور الثامن من أبراج مرضى المستشفى الشرقية والغربية.
وهذه المنصة مخصصة لهبوط مروحيات كبار الشخصيات لتمكينهم من الوصول إلى المستشفى عن طريق الجو”.
كما تتوافر الوحدة المركزية في المستشفى والتي توفر قدرة كهربائية كاملة لمدة أسبوعين متتاليين في حال انقطاع الكهرباء، فضلاً عن ذلك تعد مستشفى جابر الأحمد المشروع الأول في الكويت الذي يستخدم برنامج (البرولوج)، والذي يساعد في إسراع عمليات التوقيع على قوائم المراجعة، والموافقة على الرسومات التنفيذية، والمساعدة في المعلومات المطلوبة دون استخدام أوراق أو ملفات.
تبعاً لذلك فإن التجهيزات الحديثة التي يتم تدشينها في مستشفى جابر الأحمد، والتي تماثل ما يتم تقديمه عالمياً، سوف تكون بمثابة ركيزة أساسية من شأنها إفادة المجتمع وتقديم الرعاية المثلى للمواطنين”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد