الجيش السوري الحر: حزب الاتحاد الكردي لن يشارك في المفاوضات – المدى |

الجيش السوري الحر: حزب الاتحاد الكردي لن يشارك في المفاوضات

أكد وزير خارجية سورية وليد المعلم، اليوم الخميس، أن اتفاق وقف اطلاق النار الذي يدخل حيز التنفيذ بعد ساعات «فرصة حقيقية» لتسوية النزاع الذي تشهده بلاده منذ نحو ست سنوات.

وأضاف المعلم في مقابلة مع التلفزيون الرسمي «هناك فرصة حقيقية لنصل الى تسوية سياسية للازمة في سورية تنهي سفك الدم وتؤسس لمستقبل البلاد»، موضحا ان «من يرغب فعلا في إنهاء الازمة وتلبية تطلعات الشعب السوري فعليه ان يذهب الى استانة من اجل التوصل الى حل».

وأوضح المعلم أن سورية ستشارك بعقل منفتح في محادثات السلام بكازاخستان.

وقال المتحدث باسم الجيش السوري الحر أسامة أبو زيد، إن، اليوم الخميس، إن حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي، لن يشارك في المحادثات المزمعة في استانة، لكن المعارضة ستلتزم باتفاق لوقف إطلاق النار تضمنه روسيا وتركيا، وإنها سوف تشارك في المحادثات القادمة.

وأضاف أبو زيد أن وقف إطلاق النار يشمل كل أنحاء سورية، مشيرا إلى أن الجيش السوري الحر لم يجتمع مع أي من ممثلي الحكومة السورية خلال المحادثات الأخيرة.

وتحدث أبو زيد عبر مترجم في مؤتمر صحافي بالعاصمة التركية أنقرة، مؤكدا أن محادثات الحل السياسي، ستجرى انسجاما مع عملية جنيف، والأسد لن يكون له دور في مستقبل سورية.

وكانت المعارضة السياسية السورية التي مقرها تركيا، رحبت بالإعلان عن وقف إطلاق نار شامل في سورية من المقرر أن يبدأ سريانه عند منتصف الليل، ودعت جميع الأطراف للعمل على إنجاحه.

وقال الائتلاف الوطني السوري في بيان، إن الجيش السوري الحر، وهو تحالف فضفاض لجماعات المعارضة، ملتزم بالهدنة التي قالت روسيا وتركيا إنهما ستقومان بدور الضامن لها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد