ألمانيا تبحث عن شركاء محتملين لمنفذ اعتداء برلين – المدى |

ألمانيا تبحث عن شركاء محتملين لمنفذ اعتداء برلين

كثفت السلطات الألمانية تحقيقاتها في اعتداء برلين غداة مقتل المشتبه به الرئيسي فيه، إذ تبحث عن شركاء محتملين قد يكونون ساعدوا انيس العامري، في الوصول الى ايطاليا حيث قتل.
وقالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل: ان «الخطر الإرهابي مازال قائما»، واكد وزير داخليتها توماس دي ميزيير ان «التهديد الإرهابي يبقى مرتفعا» في البلاد.وطالب دي ميزير بتسريع وتيرة ترحيل طالبي اللجوء المرفوضين المنحدرين من دول المغرب العربي.
وقال في تصريحات لصحيفة «بيلد آم زونتاج» الألمانية «إذا تم تصنيف دول المغرب على أنها أوطان آمنة، فإن إجراءات نظر طلبات اللجوء للتونسيين ستسير بشكل اسرع وأسهل مما هي عليه الآن».
بدوره، تحدث وزير العدل هايكو ماس عن قرارات «ستتخذ بسرعة في يناير المقبل» من اجل تحديد «كيف يمكن مراقبة الأشخاص الخطيرين بشكل افضل»، وبيان كيف يمكن «طرد المهاجرين الذين لا يملكون حقا في الاقامة في اسرع وقت ممكن».
وصرح رئيس نيابة مكافحة الإرهاب بيتر فرانك «بالنسبة لنا الآن، من المهم جدا تحديد ما اذا كانت هناك خلال الاعداد لاعتداء على سوق في عيد الميلاد وتنفيذه، شبكة دعم او مساعدة، او شركاء او أشخاص ساعدوه» أي منفذ الهجوم.
ويعيد المحققون الألمان تقييماتهم حاليا وفقا للمسار الدقيق لرحلة التونسي انيس العامري من برلين الى ميلانو.
وقالت الشرطة الايطالية ان العامري، عبر فرنسا ليتوجه الى ميلانو حيث قتل، وذكرت وسائل اعلام ألمانية ان المحققين عثروا في حقيبته على بطاقة قطار تشير الى انه استقل القطار من شامبيري في شرق فرنسا ومر بتورينو قبل ان يصل ليلا الى ميلانو.
وفي سياق متصل، اعلنت وزارة الداخلية التونسية، امس، تفكيك خلية إرهابية على علاقة بمنفذ عملية الدهس في برلين.
وقالت الوزارة في بيان «فككنا خلية إرهابية تتكون من 3 عناصر تتراوح أعمارهم بين 18 و27 سنة على علاقة بالإرهابي أنيس العامري منفذ هجوم برلين، تنشط بين فوشانة (ومنطقة الوسلاتية التابعة لولاية القيروان».وأضاف البيان «تبين أن من بين أفراد الخلية ابن شقيقة العامري الذي اعترف أنه يتواصل مع خاله عبر تطبيق تليغرام للإفلات من المراقبة الأمنية باعتبارها مشفرة وسرية».وتابع أن «العامري استقطب ابن شقيقته لتبني الفكر التكفيري وطلب منه مبايعة تنظيم داعش الإرهابي حيث قام بتسجيل نص المبايعة وإرسالها إليه في ألمانيا عبر تليغرام».
كما اعترف بأن شقيقة العامري «خاله ارسل له مبالغ مالية بهوية تخص شخصا آخر عن طريق البريد لمساعدته على الالتحاق به والانضمام إلى كتيبة أبو الولاء بألمانيا التي أعلمه بأنه أميرها».
الى ذلك، استنفرت فرنسا اكثر من 90 ألفا من عناصر الشرطة والدرك والجنود في نهاية الاسبوع لضمان امن الاحتفالات بعيد الميلاد، كما شددت التدابير الأمنية بمحيط كاتدرائية ستراسبورغوذلك بعد اقل من اسبوع من اعتداء برلين.
ترامب مجدداً: اعتداء برلين تهديد ديني محض
واشنطن ـ وكالات: اعتبر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أن الاعتداء بشاحنة في برلين، الذي أوقع 12 قتيلا وقتل منفذه في إيطاليا، يعكس «تهديدا دينيا محضا». وكتب ترامب في تغريدة على موقع تويتر، بعد نشر الفيديو الذي يبايع فيه منفذ الاعتداء زعيم تنظيم داعش، أن «الإرهابي الذي قتل أشخاصا كثيرين في ألمانيا قبل الجريمة مباشرة.
ان شاء الله. سنقتلكم جميعا، يا خنازير».
وأضاف الرئيس الأميركي المنتخب في تغريدة ثانية إن الأمر يتعلق بـ«تهديد ديني محض، أصبح حقيقة. قدر كبير من الكراهية. متى سترد الولايات المتحدة والدول الأخرى؟».
وكان ترامب دان بعيد الاعتداء مباشرة ما وصفه بـ«الهجمات المتواصلة للارهابيين الاسلاميين على المسيحيين».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد