الجامعة العربية: فتح قنوات تواصل مع ايران يتطلب منها تعديل سلوكها – المدى |

الجامعة العربية: فتح قنوات تواصل مع ايران يتطلب منها تعديل سلوكها

طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اليوم الأحد إيران بتعديل سلوكها في المنطقة وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية إذا ما أرادت فتح قنوات تواصل معها وإيجاد تفاهم مشترك.
وأضاف أبو الغيط في كلمته بالجلسة الختامية لمنتدى (حوار المنامة 12) ان إيجاد تفاهم مع إيران وتحقيق استقرار للمنطقة يتطلب منها تعديل تصرفاتها في المنطقة العربية مشيرا إلى تصريحاتها السابقة حول السيطرة على القرار في أربع عواصم عربية.
واعتبر التحدث باسم الطوائف وتنصيب إيران نفسها لحماية أي طائفة يمثلان “ممارسات تعود إلى القرون الوسطى وستخلق حروبا لا تنتهي”.
وحدد المبادئ التي تحقق الأمن الاقليمي في المنطقة منها احترام سيادة الدول وعدم التدخل بالشؤون الداخلية وكذلك تشكيل الحدود والكيانات السياسية إضافة إلى المركزية وإيجاد تسوية عادلة وشاملة للصراع العربي – الإسرائيلي وأخيرا بلورة موقف دولي موحد ضد امتلاك دول الاقليم لأسلحة الدمار الشامل.
وأكد ان الصراع العربي – الإسرائيلي سيظل “حجة” للجماعات الراديكالية والمتطرفة في تخريب المنظومة الاقليمية مشددا على دول مثل إسرائيل وإيران الالتزام بمبدأ حظر انتشار الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية.
ووصف الأجواء التي يعشيها الإسرائيليون هذه الأيام بأنها “أشبه بشهر عسل” نتيجة “الدمار الحاصل في سوريا والعراق وليبيا ووجود مصاعب لدى الدول العربية الأخرى والتركيز على إيران كعدو رئيسي مما يجعل فكرة اقامة الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية تتلاشى مع تعنت الجانب الإسرائيلي وانقسام العالم العربي”.
وفي هذا الصدد أكد أبو الغيط ان العالم العربي يمر بظروف اقتصادية “بالغة الصعوبة” ويحتاج عشرات المليارات من الدولارات اضافة الى احتياجه ل”خطة مارشال”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد