ليبيا..مقتل قيادي بارز في ‘سرايا الدفاع عن بنغازي’ بقصف جوي لقوات ‘حفتر’ – المدى |

ليبيا..مقتل قيادي بارز في ‘سرايا الدفاع عن بنغازي’ بقصف جوي لقوات ‘حفتر’

استهدف قصف جوي، اليوم الخميس، مواقع تابعة لـ’سرايا الدفاع عن بنغازي’، جنوب منطقة الجفرة، وسط ليبيا؛ ما أسفر عن مقتل قيادي بارز بالسرايا، وإصابة و14 مسلحًا من عناصرها، حسب مصادر متطابقة.

وقال محمد أبوراس الشريف، أحد أعيان الجفرة، في اتصال هاتفي مع الأناضول: ‘استهدفت غاراتان جويتان صباح اليوم قاعدة الجفرة الجوية العسكرية التي تتخذها سرايا الدفاع عن بنغازي مقرا لها’.

و’سرايا الدفاع عن بنغازي’ عبارة عن تشكيل عسكري أعلنت عنه شخصيات بارزة، مطلع يونيو/حزيران الماضي؛ لنصرة ‘مجلس شورى بنغازي’ (تحالف كتائب شاركت في إسقاط نظام معمر القذافي عام 2011) في مواجهة ‘قوات الكرامة’ (التي يقودها الجنرال المتقاعد خليفة حفتر).

الشريف أضاف: ‘الغارتان خلّفتا عددًا (لم يحدده) من الجرحي في صفوف قوة سرايا بنغازي’.

القصف أكده مصدر عسكري مطلع.

وقال المصدر، للأناضول، مفضلاً عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام، إن طائرات تابعة لقوات حفتر ‘أقلعت من مطار رأس الأنوف واستهدفت سرايا الدفاع عن بنغازي’.

في السياق ذاته، قال مصدر طبي في ‘مستشفى العافية’ (حكومي) ببلدة هون الواقعة في ‘الجفرة’ حالة الطوارئ علي خلفية القصف.

وأوضح المصدر في اتصال هاتفي مع الأناضول، أنهم استقبلوا قتيلا و14 جريحا من المسلحين.

والقتيل قيادي بارز فى صفوف السريا ويدعي ‘موسي أبوعين المغربي ‘، بحسب المصدر الذي أضاف أن عددًا من الجرحي فى وضعي صحي حرج نظرا لقلة الأمكانيات داخل المستشفي.

وفي السياق ذاته أكد عميد بلدية الجفرة، فؤاد رشيد القصف، لكنه قال إن الجهة التي تقف ورائه ‘مجهولة’.

وأضاف رشيد للأناضول بأن ‘المجلس البلدي طالب عدة مرات هذه المجموعات المسلحة (في إشارة لسرايا الدفاع عن بنغازي) بالخروج من المنطقة ولانتحمل وجودها هنا خاصة أن المنطقة بعيدة كل البعد عن الصراعات السياسية الحاصلة في البلاد’.

وتقع قاعدة الجفرة الجوية تحت سيطرت حكومة الوفاق وتُعد ثاني أهم قاعدة جويَّة في البلاد .

ومنذ سقوط نظام القذافي، إثر ثورة شعبية، تعاني ليبيا من انفلات أمني وانتشار السلاح، فضلا عن أزمة سياسية.

وتتجسد الأزمة السياسية الحالية في وجود ثلاث حكومات متصارعة، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما ‘حكومة الوفاق الوطني’، المدعومة من المجتمع الدولي، و’حكومة الإنقاذ’، إضافة إلى حكومة ثالثة، وهي ‘الحكومة المؤقتة’ بمدينة البيضاء، والتي انبثقت عن مجلس النواب في مدينة طبرق (شرق).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد