شكري: العلاقات المصرية – السعودية «قوية».. ولا داعي للقلق – المدى |

شكري: العلاقات المصرية – السعودية «قوية».. ولا داعي للقلق

أكد وزير الخارجية سامح شكري أن العلاقات المصرية – السعودية جيدة ولا تدعو للقلق، ووصفها بانها «قوية ويجب أن تستمر هكذا».
وكشف شكري أن توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية هي نتاج لجهود ومسار استمر 15 عاما ووصل لنقطة توافق بتوقيع الاتفاقية وان هذا الملف يسير في مسار قانوني وتشريعي وانه من الضروري تقبل الجانب الآخر هذه التطورات.
ونفى وجود اي علاقة بين قضية جزيرتي تيران وصنافير بوقف الإمدادات البترولية كما اشاع البعض.
واكد ان مصر والسعودية هدفهما مشترك في وحدة سوريه وتحصينها من التدخلات الخارجية وان يستعيد السوريون مقدراتهم لرسم مستقبلهم السياسي ولكن لا نتحمل فقدان نصف مليون سوري لأرواحهم في 5 سنوات.
واكد دعم مصر لمؤسسات ليبيا الشرعية واتفاق الصخيرات وتقريب وجهات النظر بين كافة الأطراف الليبية.
وقال إن فوز ترامب لم يكن زلزالا وربما يكون له آثار إيجابية في إطار تحقيق الاستقرار في العالم ومشيرا إلى أن ترامب زكى أهمية الحرب ضد الإرهاب في رؤية.
ووصف ملف العلاقات المصرية الإيطالية بالشائك وقال انهم كما يتأثرون لمقتل الشاب ريجيني فنحن ايضا نتأثر لمقتل أحد أبنائنا الذي فقد حياته في جريمة ارتكبت بإيطاليا وآخر تعرض لنفس النتيجة ونطالب الحكومة الإيطالية بتوفير المعلومات.
ووصف شكري «الإخوان» بـ«التنظيم الإقصائي» في أساسه و«فكره الإرهابي» في توجهاته وتطويعه لعناصره سعيا لتعكير الاستقرار الداخلي وهي نظرة فشلت في مصر وعلى الشركاء إدراك ذلك.
وأعرب شكري عن استيائه من السياسات التركية تجاه مصر ومؤكدا أنها حالة شاذة وخارجة عما تشهده العلاقات الدولية، وأشار إلى أن مصر خفضت مستوى علاقتها مع تركيا حيث لا يوجد سفير مصري على مدى الثلاث السنوات الماضية بأنقرة.
وذكر أن وجود رعاية تركية لأقطاب الإخوان وقنوات تحريضية يعد مؤشرا لوجود علاقة قوية بين أردوغان والجماعة ويخرج عن إطار العلاقات الدولية المتزنة وتصريحاته تمس الرئيس وهذا لا يقبله الشعب والمسؤولون والرئيس يترفع عن الرد وله من الخلق الشخصي الذي يجعله لم يدل بتصريح واحد تجاه ما قيل.
ونفى أن تكون ادارة أوباما قد ضغطت على مصر لإعادة الإخوان للمشهد السياسي وان الحديث اقتصر مع إدارته حول توسيع الرقعة السياسية في مصر ولم تتعد حدود ما نعتبره خطا أحمر وهو أن الإخوان تنظيم إرهابي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد