قطر تنفي مجددا إتهامات شراء أصوات مونديال 2022 ولا تمانع في إستضافته شتاء – المدى |

قطر تنفي مجددا إتهامات شراء أصوات مونديال 2022 ولا تمانع في إستضافته شتاء

أستنكرت اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم المقررة في قطر تماما الإتهامات الموجهة لقطر بتقديم الرشى وشراء الأصوات خلال عملية التصويت التي جرت في ديسمبر 2010على حق استضافة البطولة.
وقال ناصر فهد الخاطر مدير الاتصالات والتسويق بالملف القطري ، في مقابلة نشرتها صحيفة “تاجشبيجل” الألمانية اليوم الجمعة ، “ماذا يجب أن نفعل ؟ في كل بطولة كأس عالم ، وفي كل حدث رياضي عظيم ، يكون هناك نوع من الجدل. إنها طبيعة اللعبة”.
وأضاف: “يمكننا أن نقول فقط : لم نرتكب أي خطأ ولم نخرق أي لائحة. نركز على الأوجه الإيجابية لننجز ما نريده”.
ومنذ أن منح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في ديسمبر 2010 حق استضافة مونديال 2018 لروسيا و2022 لقطر ، تواجه قطر اتهامات بشراء الأصوات.
ويرى الخاطر أن المونديال سيقام في فترة الصيف (بشمال الكرة الأرضية) رغم درجات الحرارة العالية التي تسود المنطقة في الفترة من يونيو إلى أغسطس.
ورغم هذا ، يرى الخاطر أنه لا توجد أي مشكلة أيضا في إقامة البطولة خلال فترة الشتاء.
وصرح الخاطر إلى الصحيفة قائلا “إذا توصل الجميع لإتفاق بشأن إقامة البطولة صيفا ، لن تكون لدينا مشكلة. ولكن لن تكون هناك أي خلافات إذا أقيمت البطولة شتاء”.
ووعدت اللجنة المنظمة لمونديال 2022 بعمل نظام تكييف وتبريد للاستادات التي تقام عليها فعاليات البطولة والتي ستكون جاهزة أيضا لفعاليات كأس القارات 2021.images368

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد