عباس يطالب بآلية مشابهة لـ «5 +1» لحل النزاع مع إسرائيل – المدى |

عباس يطالب بآلية مشابهة لـ «5 +1» لحل النزاع مع إسرائيل

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه يقيم عاليا دور روسيا في العالم ويريد أن تلعب موسكو دورا أكبر في الشرق الأوسط، مقترحا إنشاء آلية جديدة لحل النزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي وتوسيع عدد الدول المشاركة في عملية التسوية.
ونقلت قناة «روسيا اليوم» عن عباس قوله امس إن الجانب الفلسطيني يدعو إلى توسيع دائرة الدول المشاركة في التسوية وإلى عقد مؤتمر دولي قبل نهاية العام الحالي يضع آلية مشابهة لآلية «5 +1» التي أدارت المفاوضات مع طهران بخصوص برنامجها النووي، وأن يحدد الموعد الأقصى للمفاوضات وتنفيذ القرارات.
وأعرب الرئيس الفلسطيني عن أمله أن يزور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المنطقة في القريب العاجل، مشيرا إلى أنه مستعد لعقد لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تلبية لدعوة الرئيس بوتين، موضحا أن نتنياهو قرر تأخير عقد مثل هذا اللقاء.
وأكد عباس أن الحكومة الإسرائيلية الحالية تتهرب من المسؤولية وتعول على كسب الوقت لتنشيط الاستيطان والقضاء على حل الدولتين، مشيرا إلى أن السياسة الإسرائيلية هذه أدت إلى تلاشي جهود المجموعة الرباعية الخاصة بالشرق الأوسط.
جاء ذلك تزامنا مع دعوة رئيس الوزراء الروسي ديميتري مدفيديف، الذي يزور حاليا الاراضي الفلسطينية، لاستئناف الحوار بين الفلسطينيين وإسرائيل فورا على اساس حل الدولتين، مشددا على دعم موسكو للقضية الفلسطينية.
وفي مقالة بعنوان «روسيا وفلسطين تقدم الى الامام»، نشرتها وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) امس، كتب مدفيديف «روسيا كانت دائما تتشبث بموقفها الثابت، وهو ان حل القضية الفلسطينية اولوية وشرط لازم للتسوية العادلة والشاملة في منطقة الشرق الأوسط برمتها على أساس قرارات مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة».
واكد ان «روسيا صديق وفي للفلسطينيين» وانه «من المهم للغاية الاستئناف الفوري للحوار الفلسطيني ـ الإسرائيلي» الذي يجب ان يؤدي في نهاية المطاف الى حل على اساس التعايش بين «دولتين تتمتعان بحقوق متساوية».
على صعيد التطورات الميدانية، منعت سلطات الاحتلال المصلين من غزة من التوجه لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى عبر معبر بيت حانون شمال القطاع.
وقال مدير الدائرة الإعلامية في هيئة الشؤون المدنية محمد المقادمة في تصريح صحافي «إن الجانب الإسرائيلي أبلغنا بإلغاء خروج تنسيق الهيئة لصالح 150 مصليا من غزة إلى القدس لأداء صلاة الجمعة».
وأضاف أن السلطات الإسرائيلية سمحت بدخول الأشخاص الذين يتم التنسيق لهم عبر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) فقط.
وأوضح المقادمة أن منع السلطات الإسرائيلية المصلين التوجه إلى المسجد الأقصى جاء بدعوى عدم التزامهم بالمغادرة وبقائهم في مدينة القدس حيث إنهم «لا يقومون بالعودة إلى قطاع غزة في نفس اليوم حسب الشروط الإسرائيلية».
إلى ذلك، شرعت وحدة مقتفي الأثر في جيش الاحتلال تمرينا واسعا على حدود قطاع غزة يستمر أسبوعين، يحاكي حربا في المنطقة.
وقال الجيش الاسرائيلي في بيان إن «وحدة مقتفي الأثر التابعة لقيادة المنطقة الجنوبية في الجيش، تجري التمرين الواسع النطاق، الذي يحاكي حالة حرب بجميع تفاصيلها».
واوضح «يشمل ذلك محاكاة تسلل عناصر معادية الى الأراضي الإسرائيلية من غزة عن طريق اختراق الجدار أو عبر الأنفاق».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد