العراق: «داعش» يلجأ لـ «حرب الشوارع» في الموصل والبيشمركة تحرّر مركز بعشيقة – المدى |

العراق: «داعش» يلجأ لـ «حرب الشوارع» في الموصل والبيشمركة تحرّر مركز بعشيقة

دخلت القوات العراقية، أمس، في حرب شوارع مع مسلحي داعش مع اختراقها الجبهة الشمالية لمدينة الموصل، بينما تمكنت قوات البيشمركة الكردية من تحرير مركز ناحية بعشيقة من قبضة التنظيم المتطرف.
وقال مصدر في الجيش العراقي إن «قطعات الجيش العراقي في الفرقة 16 تمكنت من التوغل الى منتصف منطقة السادة بعويزة، شمالي الموصل، وهي تخوض حرب شوارع مع عناصر داعش».
وأضاف أن «القوات العراقية قتلت انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا داخل المنطقة، وهو معروف بأبي أيمن التونسي، الى جانب قيامها بمعالجة مفخخات وأنفاق يتسلل منها الانتحاريون».
وأشار الفريجي الى أن «طائرات التحالف الدولي تمكنت من تدمير سيارتين مفخختين داخل المنطقة، فيما دمرت طائرات الجيش العراقي في حي الحدباء شمالي الموصل، مدافع هاون ومركبتين كانتا تحملان تعزيزات عسكرية لداعش».
من جهته، قال العقيد أحمد الجبوري من قيادة عمليات نينوى إن القوات العراقية «تعالج بعض المفخخات المتروكة على الطريق، وانتحاريين يتسللون من أنفاق من داخل المنطقة».
وأضاف أن «معلومات استخباراتية تؤكد أن داعش قام بإخلاء عوائله من الحدباء، بعد منطقة السادة بعويزة وذهب بهم الى جهة مجهولة».
وبموازاة ذلك، استعادت القوات العراقية السيطرة على بلدة حمام العليل التي تعد المدخل الجنوبي للموصل، حيث انتشرت بها قوات الجيش والشرطة الاتحادية وقوات النخبة التابعة لوزارة الداخلية.
وأوضح العقيد الجبوري أن «القوات العراقية تبعد عن مطار الموصل، جنوبي المدينة، 14 كلم من ناحية حمام العليل».
وفي غضون ذلك، قال الفريق الركن عبدالأمير رشيد، في بيان بثه التلفزيون الرسمي إن «جهاز مكافحة الإرهاب تمكن من قتل الإرهابي المدعو فارس أبو بكر، المكنى أبو محمد، وهو يشغل منصب أمير ديوان المال في داعش»، وذلك اضافة 84 من مسلحي التنظيم شرقي الموصل.
من جهة اخرى، حررت قوات البيشمركة بلدة بعشيقة شمال شرق الموصل، بعدما اقتحمتها صباح امس من ثلاث جهات: الشرق والغرب والشمال، بحسب ما قال قائد قوات البشمركة في محور بعشيقة اللواء بهرام ياسين.
وقال النقيب شيرزاد زاخولي: «قواتنا تمكنت من دحر عناصر داعش الإرهابي، وسيطرت بشكل كامل على مركز ناحية بعشيقة، وتم رفع العلم العراقي وعلم الإقليم على جميع المباني الحكومية فيه».
من جانب آخر، قال مسرور البرزاني، رئيس المجلس الأمني لحكومة كردستان العراق، إنه خلال عملية تحرير الموصل نشر «داعش» طائرات بدون طيار محملة بالمتفجرات واستخدم غازي الكلور والخردل في قذائف مدفعية طويلة المدى واستعان بقناصة على مستوى عال.
وأضاف أنه من المتوقع أن تواجه القوات العراقية مقاومة أكثر شراسة من تنظيم «داعش» في المرحلة المقبلة من معركة الموصل ومن بين ذلك الشراك الخداعية التي يمكن أن تفجر أحياء بأكملها.
الى ذلك، وثقت منظمة العفو الدولية إقدام قوات البيشمركة على القيام بانتهاكات بحق أهالي كركوك من العرب، والتي ترقى إلى جرائم حرب.
وأوضحت المنظمة في تقرير لها تعرض أبناء كركوك من العرب لحملات اعتقال تعسفية، ووثقت إقدام السلطات الكردية على هدم بيوت عدد كبير من هؤلاء بمزاعم تواطئهم مع «داعش» دون خضوعهم للتحقيق.
وفي الاثناء، قال نائب رئيس هيئة ميليشيات الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس إن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني يقود تقدم الميليشيات في المحور الغربي لمدينة الموصل بعد طلب رسمي من الحكومة العراقية، بحسب ما افادت قناة «العربية».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد