الوضع السياسي والديون يؤثران سلبا على تركيا – المدى |

الوضع السياسي والديون يؤثران سلبا على تركيا

قال صندوق النقد الدولي، اليوم الجمعة، إن «الضبابية المتزايدة التي تكتنف المشهد السياسي في تركيا، وتراجع السياحة، وارتفاع مستويات ديون الشركات، جميعها عوامل تؤثر سلبا على اقتصاد البلاد المتوقع أن ينخفض النمو فيها إلى 2.9 في المئة هذا العام».
وأضاف الصندوق أيضا أن «وضع السياسة النقدية الحالي بتركيا، والتي توازن بين الحاجة لاحتواء التضخم، ومواجهة تباطؤ الاقتصاد، يجب أن يستمر دون مزيد من التيسير».
وصندوق النقد أحدث مؤسسة أجنبية تشير إلى المخاوف المرتبطة بالوضع السياسي في تركيا. وانتاب القلق جماعات حقوق الإنسان وبعض الحلفاء الغربيين لأنقرة، بسبب حملة أعقبت محاولة انقلاب فاشلة في يوليو تموز إذ قالوا إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يستغل محاولة الانقلاب الفاشلة لقمع المعارضة.
وذكر الصندوق عقب مشاورات لتقييم الوضع المالي والاقتصادي «الاقتصاد التركي صمد أمام صدمات عدة.. لكن الضبابية السياسية المتزايدة، والانخفاض الحاد في إيرادات السياحة، وارتفاع مستويات ديون الشركات تترك بصمتها».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد