أوباما وإهمال علاقاته مع السعودية – المدى |

أوباما وإهمال علاقاته مع السعودية

شنّ الأمير تركي الفيصل سفير المملكة العربية السعودية الأسبق في واشنطن هجوما لاذعا على الرئيس الأميركي باراك أوباما، مسميا إياه بالاسم كمسؤول عن غياب اي دور أميركي فاعل على الساحة الدولية عموما والإقليمية خصوصا، كما هاجم الكونغرس بسبب إصداره لتشريع «جاستا»، وكذلك لإجهاضه بسبب الفيتو الرئاسي على هذا التشريع بعد ذلك.

ودعا الفيصل الرئيس الأميركي المقبل الى زيارة الشرق الأوسط بسرعة قائلا «بل وربما قبل ان يؤدي القسم» الرئاسي، مشيرا الى مدى التدهور الذي طرأ على علاقات الجانبين في السنوات الأخيرة، متهما إدارة أوباما «بإغفال هموم المنطقة الأمنية بل وبالعمل أحيانا على تأجيل المساهمة البناءة في تجاوزها».

جاء ذلك في كلمة حادة العبارات ألقاها الأمير تركي الفيصل في المؤتمر الدوري لمجلس العلاقات الأميركية ـ العربية في واشنطن أمس الأول، حيث تساءل عما إذا كان الكونغرس يتجاهل حقوق السيادة، وعن مدى اتساق قانون «جاستا» مع القانون الدولي والاتفاقيات المنظمة لحصانة حكومات الدول.

وأضاف: «ان جاستا اعتداء واضح على مبدأ السيادة الوطنية ولسنا ندري كيف يمكن ان يفيد قانون يضع الآخرين في موضع كبش الفداء في تعزيز التعاون الدولي ضد الإرهاب».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد