«الصحة» تفتتح عيادات العلاج الطبيعي في مركز الحميضي والسديراوي الصحي – المدى |

«الصحة» تفتتح عيادات العلاج الطبيعي في مركز الحميضي والسديراوي الصحي

اكدت وزارة الصحة حرصها على تقديم الرعاية الصحية الشاملة لكبار السن عبر افتتاح عيادات متخصصة بالمراكز الصحية القريبة من منازلهم ضمن منظومة الرعاية الصحية الاولية في جميع المناطق الصحية.

جاء ذلك في تصريح ادلى به الوكيل المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة في الوزارة الدكتور جمال الحربي اليوم الاربعاء للصحافيين على هامش الاحتفال بافتتاح عيادات العلاج الطبيعي في مركز حمد الحميضي وشيخة السديراوي الصحي في منطقة الشويخ السكنية.

وقال الحربي ان الوزارة تطمح ضمن سياستها الى توسيع نطاق تقديم الخدمات الصحية لجميع المواطنين وخاصة كبار السن من خلال ادخال خدمات العلاج الطبيعي ضمن نطاق مراكز الرعاية الصحية الاولية مشيرا الى ان فتح عيادات العلاج الطبيعي في المراكز الصحية يعتبر نقله متميزة في الخدمات الصحية في مجال العلاج الطبيعي.

وبين ان توجه الوزارة لافتتاح عيادات العلاج الطبيعي جاء مواكبا للخطط والاستراتيجيات الموضوعة لتطوير وتقديم الخدمات الصحية وتخفيف الضغط عن المستشفيات التخصصية والعامة التي شهدت طلبا متزايدا عليها خلال الفترة الاخيرة بسبب الزيادة السكانية المطردة وارتفاع متوسط العمر.

وقال الحربي ان النظام الغذائي الغير صحي المتبع لدى معظم افراد المجتمع وقلة ممارسة النشاط البدني ادى الى انتشار الامراض المزمنة الغير معدية وساهم بضرورة وجود مثل هذه العيادات.

واضاف ان افتتاح العيادات المتخصصة بدءا بمنطقة العاصمة الصحية يأتي كمرحلة تجريبية لمدة ستة اشهر للوقوف على مدى تقبل فئة كبار السن لهذه التجربة من عدمها ومن ثم وضع رؤية متكاملة للتوسع بالخدمات وافتتاح عيادات مشابهة في مناطق صحية اخرى وفق خطة الوزارة.

وذكر الحربي ان عيادات العلاج الطبيعي في مركز الحميضي والسديراوي ستقدم خدماتها للمواطنين الذين يعانون من امراض الجهاز الحركي والعضلي والعصبي والام العمود الفقاري والتهاب المفاصل والشلل النصفي مضيفا انه سيتم افتتاح عيادات اخرى في مركز الروضة الصحي الجديد قريبا.

وبين ان اجمالي عدد كبار السن القاطنين في منطقة الروضة السكنية ويتلقون العلاج الطبيعي في مستشفى الاميري ومستشفى الطب الطبيعي والتأهيل الصحي بلغ 1063 منهم 683 من النساء و380 رجال.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد