الهلال الأحمر: الكويت تسعى للحد من آثار الكوارث الطبيعية – المدى |

الهلال الأحمر: الكويت تسعى للحد من آثار الكوارث الطبيعية

قال مدير ادارة الكوارث بجمعية الهلال الاحمر الكويتي يوسف المعراج اليوم الاحد ان الكويت تسعى للحد من اثار الكوارث الطبيعية وتعزيز الجهود الدولية وتقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية.
وأوضح المعراج في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بمناسبة تنظيم الجمعية احتفالية اليوم العالمي للحد من الكوارث الذي يصادف 13 أكتوبر من كل عام ان الجمعية تقوم كل عام بالتوعية بمخاطر الكوارث الطبيعية لدى الجميع والعمل على الحد من الأضرار البشرية والممتلكات التي تتأثر بهذه الكوارث.
وذكر ان الجمعية نظمت ورشة عمل ميدانية يوم الخميس الماضي لطالبات ثانوية فاطمة الصرعاوي والتي تعد من المدارس المنتسبة لمنظمة اليونسكو للاطلاع على جهود الجمعية في دعم الدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية.
وأشار المعراج الى ان الطالبات اطلعن علي مركز عمليات ادارة الكوارث والطوارئ وآلية العمل فيها وكيفية متابعة الكوارث الطبيعية والنزاعات المسلحة حول العالم وتقييم الاحتياجات.
وتابع: كما تم عرض فيلم وثائقي عن جهود الجمعية لدعم الدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية اضافة الى محاضرة حول ادارة الكوارث والجهود الانسانية والميدانية للفرق التطوعية بالجمعية.
وقال المعراج ان مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث حدد يوم 13 أكتوبر تاريخا للاحتفال باليوم العالمي للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية بهدف دعم ثقافة الحد من الكوارث عالميا والوقاية منها والاستعداد لها.
وأضاف ان الامم المتحدة حددت عام 2016 للتعريف بحملة (سنداي سبعة) التي تتضمن سبع غايات لتحقيقها خلال سبع سنوات وتتعلق باطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية الذي تم إقراره في سنداي باليابان عام 2015.
وأوضح ان (حملة سنداي سبعة) تعد فرصة للجميع بما في ذلك الحكومات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات الدولية ومنظمات الأمم المتحدة لدعم أفضل ممارسات على المستويين الدولي والمحلي عبر جميع القطاعات للحد من مخاطر الكوارث والخسائر الناجمة عنها. وأشاد بما تقوم به الكويت من اعمال انسانية لخدمة البشرية ودعم الدول التي تتعرض للكوارث الطبيعية من خلال تقديم المساعدات الاغاثية والطبية العاجلة وعمل المشاريع التنموية.
واكد أهمية بناء قدرات الجمعيات الوطنية في تنفيذ برامج بشأن الكوارث وادارة الأزمات والنهوض بتلك البرامج وتعزيز التقيد بالمبادئ الانسانية باعتبارها أرضية مشتركة لتحسين التنسيق بين الشركاء.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد