الغانم : محمية الجهراء استقطبت 240 نوعا من الطيور المهاجرة والعابرة – المدى |

الغانم : محمية الجهراء استقطبت 240 نوعا من الطيور المهاجرة والعابرة

قال الباحث في ادارة المحافظة على التنوع الاحيائي بالهيئة العامة للبيئة خالد محمد الغانم ان محمية الجهراء للطيور نجحت في استقطاب اعداد كبيرة من الطيور المهاجرة والعابرة التي بلغ عددها حتى الان 240 نوعا.
وأوضح الغانم اليوم ان محمية الجهراء وهي منطقة مسيجة تابعة للهيئة العامة للبيئة شهدت اعمالا لتطوير البنية التحتية العام الماضي شملت تسوية الطرق وانشاء شبكة مياه بالتعاون مع شركة نفط الكويت ما ساعد في جذب الطيور وتفريخها في ظل وفرة الماء والغذاء.
واضاف انه في ابريل من عام 2012 تم رصد عش لطائر (الزقزاق) المطوق الصغير وفيه 4 بيضات وهو مايعتبر اول تعشيش لهذا النوع في الكويت مشيرا الى انه في مايو من العام نفسه تم رصد (الحذف الصيفي) مع صغاره حيث يعد هذا الرصد اول رصد للحذف الصيفي يفرخ في المحمية.
اما في ابريل الحالي فبين الغانم انه تم رصد ثلاث مجموعات من الحذف الصيفي ايضا مع فراخهم كما تمكن الفريق الالماني من رصد (البط الخضاري) مع فراخه اضافة الى الطيور المائية الاخرى التي تفرخ بانتظام مثل (دجاج الماء) و(دجاجة السلطان) و(الغرة الاوراسية) و(مرعة الماء) و(المرعة الصغيرة) و(المرعة المنقطة) اضافة الى (الغطاس الصغير) و(الغطاس اسود الرقبة).
وذكر انه تم ايضا رصد مجموعة من مغردات القصب مثل (دخلة القصب الكبيرة) و(دخلة القصب الصياحة) و(دخلة القصب الاوروبية) و(النمنمة) والخواضات الاخرى مثل (الزقزاق الاسكندري) و(الزقزاق ابيض الذيل) و(الكرسوع) وغيرهم من الطيور الاخرى مثل (الحمام المطوق) و(حمام النخيل) و(البالوم) و(العصفور الدوري).
وأفاد الغانم ان الشبكة المائية ساهمت ايضا في زيادة عدد برك الماء وانتعاش مسطحات نبات القصب التي اصبحت مأوى مناسبا وامنا للطيور المائية ومغردات القصب للتفريخ.
وأوضح ان هناك انواعا من الطيور تم تسجيلها لاول مرة في الكويت في محمية الجهراء للطيور خلال الاشهر القليلة الماضية عن طريق عدد من راصدي الطيور وهي (دخلة الارز) و(غراب الرافدين) او الغراب العراقي الابقع والبط طويل الذيل اضافة الى رصد بعض الimages291طيور قليلة المشاهدة مثل (الغطاس المتوج الكبير) مشيرا الى تسجيل ثاني ل(البط المقرن) وتسجيل ثالث ل(الاصقع المقنع).
وأعرب الغانم عن شكره للتعاون الملموس مع جهود الهيئة العامة للبيئة التي اولت المحمية اهتماما كبيرا وشركة نفط الكويت التي ساهمت بفعالية في تطوير البنية التحتية للمحمية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد