بيت الزكاة: مركز كويتي لرعاية الطالبات في تيرانا – المدى |

بيت الزكاة: مركز كويتي لرعاية الطالبات في تيرانا

زار وفد من بيت الزكاة، برئاسة مدير عام البيت ابراهيم الصالح، المركز الكويتي لرعاية الطالبات بمنطقة تيرانا في ألبانيا، التابع لجمعية النجاة الخيرية، وكان في استقباله مدير مكتب الجمعية في ألبانيا إبراهيم مكي.
وأكد نائب مدير عام «النجاة» د. جابر الوندة، أن المركز الكويتي لرعاية الطالبات في تيرانا عبارة عن مبنى من خمسة أدوار، تم تجهيزه بالكامل لسكن الطالبات بمختلف أعمارهن ومراحلهن التعليمية، موضحاً أن الدور الأول يحتوي فصولاً تعليمية وقاعة للمحاضرات، ويضم الدور الثاني مكاتب إدارية وقاعة للكمبيوتر، أما الأدوار الثلاثة الباقية فتضم غرف سكنية تكفي لإيواء نحو 100 طالبة من الفقراء والايتام، لافتاً الى ان المركز أقيم بدعم من إحدى المحسنات الكويتيات من عائلة المزيني.
وأشاد الوندة بتواجد وفد بيت الزكاة في ألبانيا، وإطلاعهم على مشاريع الجمعية هناك على أرض الواقع، معرباً عن شكره للزيارة، مثمناً مساندتهم ودعمهم اللامحدود لأعمال وأنشطة ومشاريع النجاة ولجانها التابعة.
وأضاف: ان «النجاة» بجميع لجانها حريصة على اقامة الشراكات الخيرية مع كل المؤسسات الكويتية، لا سيما مؤسسة بيت الزكاة العريقة، وتقديم الدعم والعون والإغاثة لذوي العوز والحاجات والفقراء والمساكين والأيتام والمرضى والفئات المستضعفة في عدد من الدول العربية والإسلامية، انطلاقاً من مبدأ التكافل الاجتماعي بين المسلمين، الذي حث عليه ديننا الإسلامي الحنيف.
وأشار إلى أن لجمعية النجاة مشاريع خيرية عديدة في ألبانيا، أبرزها بناء المساجد وكفالة طلبة العلم الفقراء والأيتام والأرامل وتقديم المساعدات للأسر الفقيرة والمحتاجة، وتوزيع المصاحف وكفالة الدعاة ومشاريع اليد المنتجة، وغيرها من المشاريع التي تعزز العمل الخيري الكويتي في سائر بلاد العالم.

سفير السودان
من جهة ثانية، استقبل نائب المدير العام للخدمات الاجتماعية في بيت الزكاة محمد العتيبي، سفير السودان لدى البلاد محي الدين سالم، بمقر البيت الرئيسي في جنوب السرة امس.
وبحث الجانبان كيفية دعم البيت المشاريع الخيرية في السودان، حيث اطلع السفير على نبذة تعريفية عن البيت والأهداف العامة لاستراتيجيته ورؤيته المتمثلة بالريادة والتميز في خدمة فريضة الزكاة والعمل الخيري محلياً وخارجياً.
وأوضح العتيبي للسفير السوداني الآلية المتبعة في دعم المشاريع الخيرية والإنسانية والإغاثية، وكيفية تنفيذها خارج الكويت عبر المنظمات والهيئات الخيرية الرسمية، التي يتعامل معها البيت من خلال وزارة الخارجية الكويتية.
وأكد أن بيت الزكاة لن يتوانى عن مد يد المساعدة الى جميع بلدان العالم، وسيستمر في دعم المشاريع الخيرية والإنسانية بتوجيهات سمو أمير البلاد قائد العمل الإنساني، وبالتعاون مع أهل الكويت من المحسنين من الشركات والأفراد، الذين وضعوا ثقتهم في البيت لإيصال مساعداتهم الى المستحقين.
وشكر السفير السوداني مسؤولي البيت على الدور البنَّاء، الذي يقومون به في المجتمع وفق أفضل الأساليب الحديثة، كما عبر عن شكره على كرم الضيافة وحسن الاستقبال.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد