توأم تكشفان سر علاج حبوب الشباب.. بدون أدوية – المدى |

توأم تكشفان سر علاج حبوب الشباب.. بدون أدوية

نينا ورندا نيلسون، توأم متطابقتان، مرا بتجربة قاسية ومؤلمة مع حبوب الشباب والتي لم تظهر لهم في سن المراهقة، بل ظهرت وهم في عمر العشرين عاما، الاختان تكشفان سر علاجهما لتلك الحبوب الشديدة والمؤلمة في مقالة لهما نشرت في موقع «Forks over Knives».

تقول نينا: «كنا محظوظتين بعبور مرحلة المراهقة بأمان، وبدون المشاكل التي يعاني منها المراهقين من حبوب الشباب، ولكن في عام 2014، وكنا بلغنا العشرين عاما، وجدنا أنفسنا في معركة شديدة مع حبوب الشباب «الكيسي»، إنه أسوأ كابوس يمكن أن نتخيل حدوثه لنا، كانت الحبوب بشعة ومؤلمة، ولم تكن مجرد حبوب قليلة، بل غطت وجهينا بالكامل وبشكل عميق داخل البشرة».

وتتابع: الحبوب شوهت وجهينا مما أثر على عملنا، حيث نعمل في مجال الموسيقي والتمثيل، لقد أصبنا بالاحباط، ولم نعد نستطيع أن نقف أمام الكاميرات، ودمرت ثقتنا بأنفسنا، مع شعور بألم رهيب، وعدم إحساس بالراحة والرغبة في حك الوجه، ولم نرغب حتى في التقاط أي صور، والصور التي ترونها الآن، التقطناها بعد أن بدأت تتحسن حالتنا.

وتقول توأمها راندا «لقد جربنا كل شيئ، من أحدث العلاجات للأمراض الجلدية، والمضادات الحيوية، وخاصة تلك لتجميل الوجه، والعلاج بالضوء الازرق، ووصفات طبية لمنتجات العناية بالجلد، وفي النهاية نصحنا الأطباء بتناول عقار Accutane، وهو معروف بعلاجه هذه الحالات، ولكن آثاره الجانبية خطيرة ورفضنا استخدامه، لقد كنا نشعر بالضياع حتى رشح لنا والدانا برنامج الدكتور جون ماكدوغال، وكانت والدتي استمعت لنصائحه منذ سنوات، عندما عانت من بعض الامراض المناعية، وشفيت منها بعد اتباع نصائحه، وبدأنا نتبع برنامجه الغذائي للنباتيين.

لقد بحثت وقرأت أنا وشقيقتي في نظرية د.ماكدوغال، ووجدنا دراسات تشير إلى أن الاشخاص الذين يعتمدون الأكل النباتي، تكون حبوب الشباب لديهم قليلة مقارنة بغيرهم، لذلك اتبعنا نصيحته التي تقول: «لا تأكل كثيرا من الدهون التي تسد مسام البشرة، وتكون غذاء للبكتريا وتسبب حبوب الشباب»، لقد بدأنا حمية نباتية، وجربنا تناول الأكل الصحي، لكن نأكل أيضا بعض الدهون الصحية والمتواجدة مثلاً في المكسرات، والزيوت، والافوكادو، ومنتجات الصويا الصحية.

ويستخدم برنامج د.ماكدوغال نظاماً غذائياً نباتياً صافياً يتكون من الخضروات النشوية مع إضافة الخضروات الطازجة أو المجمدة والفواكه.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد