سلمان الحمود: المثقف الكويتي قادر على التأثير – المدى |

سلمان الحمود: المثقف الكويتي قادر على التأثير

أكد وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الشيخ سلمان الحمود، أن دولة الكويت قيادة وشعبا آمنت على مر الأزمان والعهود، بأن اي بناء سياسي واقتصادي واجتماعي لن يكون متماسكا من دون أسس ثقافية تعزز البناء وتجعله صرحا خالدا، ينثر قيم الوطنية والمحبة والفكر المستنير.
كلام الحمود جاء خلال رعايته لحفل افتتاح الموسم الثقافي لرابطة الأدباء الكويتيين، الذي تضمن تكريم خمسة مبدعين من جيل الرواد. الحمود نعى في بداية كلمته الملحن الراحل إبراهيم الصولة، حيث اشار إلى أن «الساحة الفنية فجعت برحيل الراحل الكبير ابراهيم الصولة ملحن النشيد الوطني، الذي فقدنا برحيله رائدا من رواد الفن والموسيقى في دولة الكويت والمنطقة، وأحد مؤسسي فن الموسيقى فيها، تاركا خلفه نحو الف عمل فني ما بين غناء وتلحين يصدح بعبقريته الموسيقية في كل مكان».

إيمان بدور الثقافة
واكد الحمود في كلمته ان القيادة السياسة بالبلاد تؤمن إيمانا عميقا بأهمية الدور التنموي الذي تشارك به الثقافة، في عملية التطور والرقي الحضاري والإنساني، مقدمة مختلف صنوف الدعم والرعاية والاهتمام لها، باعتبارها قاطرة التطور الفكري للأمم والشعوب.
واشار الحمود إلى أن الكويت حصدت إنجازات عظيمة بفضل جهود أبنائها المخلصين والمبدعين في جميع مجالات الثقافة، وهو ما تجلى في اختيار الكويت عاصمة للثقافة العربية عام 2001 وعاصمة للثقافة الإسلامية 2016، وهو ما يؤكد قدرة المثقف الكويتي على التأثير في الثقافات والحضارات بصورة ذهنية كويتية مشرقة. وأكد الحمود ان أبناء دولتنا الحبيبة اصروا على أن يتوجوا إنجازاتهم على المستوى الوطني بإنجازات أخرى على المستويين العربي والعالمي، بجهود حثيثة وإحساس بالوعي والمسؤولية، وتقدم الحمود باسمى آيات التقدير والاعتزاز للمكرمين، داعيا شباب الكويت إلى الاستفادة من تجاربهم وخبراتهم والسير على دربهم بأعمال إبداعية لبناء الإنسان الكويتي وخير الإنسانية.

بذور الرواد
من جهته، شكر الامين العام لرابطة الأدباء الكويتيين طلال الرميضي وزير الإعلام على رعايته وحضوره حفل افتتاح الموسم الثقافي، مشيدا بإنجازات المكرمين الكبار الذين غرسوا على مدى سنوات مديدة بذور الجهد والتعب وهاهم يحصدون اليوم ثمار غرسهم.
وأكد الرميضي أن الاحتفال يأتي متزامنا مع ثلاث مناسبات عظيمة: تكريم هذه القامات الإبداعية الخمس، افتتاح الموسم الثقافي الجديد واعدا بتقديم برنامج حافل بالأنشطة الأدبية، وكذلك مرور 50 عاما على إصدار الرواد مجلة البيان، وأنهى الرميضي كلمته بتأكيد أن رابطة الأدباء تفسح المجال أمام الأجيال الشابة، جاعلة من توجيهات الرعيل الأول بوصلة لهم من أجل تحقيق النجاحات داخل الكويت وخارجها.

قصائد ودروع
الحفل الذي أدار فقراته أمينة سر الرابطة الإعلامية أمل عبدالله، ورئيس اللجنة الثقافية محمد حمود البغيلي، تضمن إلقاء مجموعة من قصائد الشعراء المكرمين، بدأها عضو مجلس إدارة الرابطة خلف الخطيمي بإلقاء قصيدة بعنوان «الأدباء» ثم ألقى الشعراء: الحارث الخراز وسالم الرميضي وناصر البريكي، ثلاث قصائد للشعراء المكرمين وهم على التوالي: فاضل خلف، د. خليفة الوقيان، عبدالعزيز سعود البابطين، وفي نهاية الحفل قام وزير الإعلام بتوزيع الدروع على المكرمين.

المكرمون
– الشاعر فاضل خلف (الحائز على وسام الاستحقاق الرئاسي من الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي)
– الشاعر والأكاديمي د. خليفة الوقيان (لحصوله على جائزة القدس)
– الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين (لإطلاق اسمه على كرسي لوديان للغة العربية في جامعة أكسفورد) وتسلم الدرع بالنيابة عنه عبدالرحمن خالد البابطين.
-الباحث والأكاديمي د. عبد الله يوسف الغنيم (لحصوله على جائزة الملك فيصل العالمية لعام 2016 في الدراسات الإسلامية).
-الأديب اسماعيل فهد اسماعيل (لحصوله على جائزة مؤسسة سلطان العويس الثقافية) وتسلمت الدرع نيابة عنه الأديبة ليلى العثمان لوجوده في رحلة علاج بالخارج.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد