فريق الغوص يصدر تقريرا مصورا عن مبادرة (بحرنا) البيئية – المدى |

فريق الغوص يصدر تقريرا مصورا عن مبادرة (بحرنا) البيئية

اصدر فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة التطوعية البيئية تقريرا مصورا عن مبادرة (بحرنا) التي تعنى بالمحافظة على البيئة البحرية وحماية مكوناتها المرجانية والبحرية والساحلية.

وقال رئيس الفريق وليد الفاضل لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت ان مبادرة (بحرنا) جاءت للعمل المشترك من أجل البيئة البحرية والتوعية البيئية لشرائح المجتمع وتشجيعهم على العمل التطوعي وإرساء شراكة محلية وعالمية.

واضاف الفاضل ان هذه المبادرة امتدت ثلاث سنوات وتأتي ضمن المسؤولية المجتمعية لفريق الغوص الكويتي والتزامه البيئي العالمي خصوصا بعد حصوله على جائزة مؤسسة الطاقة العالمية في النمسا هذا العام.

واكد ان هذه المبادرة التي ستكون إضافة كويتية مميزة للمبادرات العالمية البيئية ستساهم في التغيير الايجابي للمجتمع وسلوك أفراده تجاه البيئة خصوصا انها تسعى لتوعية وشراكة اكثر من 17 ألف طالب وطالبة وتنظيف 60 موقعا في سواحل الكويت وجزرها.

واوضح ان المباردة تشمل معاينة ومراقبة الشعاب المرجانية بالكويت بمساحة 13 ألف متر مربع وتسجيل 600 قراءة لحالة المرجان بالتنسيق مع جامعة (كوينز لاند) باستراليا ومتوقع انتشال 150 قاربا ورفع 50 طنا من المخلفات وشباك الصيد من على الشعاب المرجانية.

وذكر ان المبادرة تشمل ايضا برامج ثقافية وتوعوية عدة تسعى لنشر الوعي البيئي بالمجتمع من خلال المشاركة بالمعارض والملتقيات وزيارة المدارس وإقامة المحاضرات وتوزيع الإصدارات التوعوية البيئية وعددها 200 ألف نسخة فضلا عن إقامة 15 ورشة خاصة بتشجيع العمل التطوعي.

وقال ان المبادرة تحمل قيما متميزة أبرزها العمل المؤسسي والجدية في تنفيذ البرامج والأنشطة وروح الفريق الواحد اضافة الى الريادة والتميز مؤكدا انها تسعى لاقامة شراكة خليجية وعالمية من خلال التواصل بمختلف الوسائل واقامة ملتقيات بيئية في الخليج وأوروبا وشرق آسيا.
وأشار الفاضل الى ان الفريق يسعى من خلال هذه المبادرة لاستكمال جهوده المتواصلة لانقاذ جون الكويت من الملوثات والمخاطر التي تؤثر على حياته البحرية مبينا ان تقرير المبادرة يشمل جميع انشطة الفريق للمحافظة على بحر وبيئة البلاد الساحلية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد